St Abraam Ministry

 [This article is waiting for your insights, comments and /or support]

The services of “St Abraam Ministry” are all about real encounter with the Lord Jesus Christ and relief the suffering and wounds of the members of His body that are called His Brothers. According to Christ’s teachings, what we do to the hungry, thirsty, the stranger, the naked, the sick and the prisoner is done to Him personally. Failure of doing something to comfort any of those afflicted is like turning the face away from Christ in His suffering. The consequence is very climatic and vital, either to be considered worthy of God’s kingdom or the eternal fire (Matthew 25: 31-46).

Christ gave us the wonderful example to follow. God anointed Him with the Holy Spirit and with power and He went about doing good  by healing the sick, feeding the multitudes, raising the dead, calling sinners to repentance and healing all who were oppressed by the devil (Acts 10:38). The needy and weary souls came to Him and found in Him peace and comfort. As the Spirit of the Lord works in our hearts, that love to do good, we follow the example of our Lord Jesus Christ in doing good so that we have inheritance in His Kingdom.

Charitable Programs

The needs are always there, whether locally or globally. The Lord Jesus said, “You have the poor with you always, and whenever you wish you may do them good”, Jesus said (Mark 14:7). As much as God opens the doors and gives power, the services of St Abraam Ministry is to be there, wherever the needs are. The areas of the program of helping the need are unlimited. St Abraam Ministry is considering many programs that respond to the needs of individuals or families, as well as to the projects for the needy.

Care of Persecuted Families in Egypt:

In several places in Egypt, the belief in Jesus Christ as Savior and Lord can lead to severe hardship, as happened in the Kosheh, Naga Hammady, Imbaba, Almokattam, Amiriya in Alexandria and recently in Dahshour. The extremist and the thug delight of killing Christians, looting, burn their homes and destroying their stores, pharmacies and other places work, leaving families without food or shelter. In such places, a rumor or simple dispute between Christian and unchristian can lead to a disaster with all measures. In dark moments, the survival of such persecuted family may find himself or herself as widow, orphan or caregiver for disabled member or members of the family.

Such tragedies call for immediate actions of love. St Abraam Ministry responds by providing food, shelter, clothing, spiritual support and financial aid to Christians suffering the effects of persecution. The goals of St Abraam Ministry under this program are:

  1. To provide financial assistance to the devastated persecuted families in order to relief the shock of sudden crisis and help them to restore their houses, stores, pharmacies or their places of work.
  2. To provide financial assistance to meet with the urgent basic needs to live, such as food, shelter, clothing, etc. until the restoration of the financial status of the families.
  3. To provide a voice for believers who are suffering for their faith, to rally prayer, moral and spiritual support for them and supply some of their spiritual needs.

Adoption of Needy Families in Egypt:

St Abraam Ministry invites you to adopt one or more of needy families in the cities and villages in Egypt. Lists of needy families in poor areas and their case descriptions are provided by the priests of the churches responsible for these families.

Many families have dramatic moving stories finding themselves without any means of income and usually turn to their small church in the village to ask for help. Some of the needy families have lost their fathers and providers because of their death at an early age because of the lack of good medical care. The goals of St Abraam Ministry under this program are:

1.      To provide regular financial assistance to the needy families in Egypt in order to relief their daily struggles to meet the most basic needs to live, such as food, shelter, clothing, etc. to provide better life for the hope for a better future for their children.

2.      To provide financial assistance to cover the seasonal and occasional needs of the adopted families such as holidays, marriages, sickness, education etc.

Hospitality to New Immigrant Families:

Many families arrive daily to the United States of America, because of the poor conditions in their country, whether from Egypt, Iraq, Syria and the like.  In St. Abraam Ministry and probably in many churches, we are confronted with the counterpart of the oppression in Egypt and the Middle East, and they are the hardships that those new immigrants face in the process of their relocation in the diaspora.

Doing good to such families is considered as being done to Christ Himself. He said, For I was hungry and you gave me something to eat, I was thirsty and you gave me something to drink, I was a stranger and you invited me in” (Matthew 25:35, NIV).

In his epistle to the Hebrews, St Paul said, “Do not forget or neglect or refuse to extend hospitality to strangers [in the brotherhood—being friendly, cordial, and gracious, sharing the comforts of your home and doing your part generously], for through it some have entertained angels without knowing it” (Hebrews 13:2, AMP).

St Abraam Ministry invites you to hospitalize one of such new families for a short period and to help them in their relocation needs. The goals of St Abraam Ministry under this program are:

1.      To provide welcoming atmosphere with loving Christian family for a short period until they find room or apartment for their living.

2.      Provide financial assistance such as rent deposit and/or first month rent, if needed.

Concierge Services to New Immigrant Families:

1-     Transportation services to new families from and to travel destinations.

2-     Accompany to Social Security, Welfare, Motor vehicle and school offices.

3-     Help the family to understand the mail they receive.

4-     Balance checkbooks and prepare bills for signature.

5-     Resolve insurance, Medicaid issues.

6-     Accompany to shopping and recreation

7-     Help in finding jobs.

8-     Home or apartment findings

Educational Services to New Immigrant Families:

1-     Language lessons [ESL]

2-     Tutoring new comers students [Math, Science, English, …etc.]

3-     Counseling new comers students

4-     Teach how to use computer, Internet and cell phones

Contact Information

If God moved your heart with compassion toward the needy, the afflicted and the strangers then you are welcomed to be a member of St Abraam Ministry. You may volunteer now to serve with St Abraam Ministry, wherever you are, join any of the charitable programs of St Abraam Ministry and/or simply contribute with your prayers and donations.

St Abraam Ministry – Fr Abraam Sleman

Mailing Address: PO Box 6909, East Brunswick, NJ 08816

Phone: (732) 718-4129

Email: frsleman@copticchurch.net

All donations are tax deductible

My Story with Abouna Aghathon

Regardless of the details of what happened in the story of “Mrs. Grace” and many similar stories, I wondered: Is it a story with Mrs. Grace, or the story of Christ with me? And perhaps you wonder what has Abouna Agathon to do with the story?

On a difficult night, it was of relieving time when Mrs. Grace and me went together, having her heavy luggage, and the heavier concerns, and so from the home of a loved one in “Bayonne” city, to another loving family in “Old Bridge”. Doing so, was with hoping for finding a place of rest for the tired head of Mrs. Grace, and getting financial support to meet the needs of her family, left behind in Egypt.

On the highway between the two cities, I remembered a story I had learned in Sunday school, when I was a kid. It was about the monks who found and elderly paralyzed man on their way to church. He asked them to carry him to church. None of them agreed to carry him so as not to delay him from the Mass. When Abouna Agathon passed by him, he carried him on his shoulder. Upon the arrival to the church, the elder man disappeared from Abouna Aghathon’s shoulders. He realized that he was carrying Lord Jesus. Knowing what happened, the other monks regretted the missing of the opportunity to see “the Lord Jesus” and carrying him on their shoulders. The same story is also told about St Bishoy and St Chistophorus.

In continuing with the thoughts of childhood, I said to myself: What if Mrs. Grace and her heavy luggage disappeared from my car suddenly now, as happened with Abouna Aghathon? Would not I, as a kid, run to my father of confession, my teacher of the Sunday school and my friends and tell them that I saw the Lord Jesus? I did not expect at all that the story – which I heard in my childhood – will be repeated with me later in many other ways.

The beginning of knowing Mrs. Grace – as I mentioned in a previous article – was when an American woman found her wandering with her luggage in one of the streets of “Monroe”, crying for help. She brought her to the church in “Jersey City”, many miles away from “Monroe”. I was told later that this lady – which has played role of the Good Samaritan – is a good Jewish woman. Since then, through four intensive days, “St Abraam Ministry” had been with Mrs. Grace in four houses and in four different cities.

Perhaps you will be astonished by knowing that all those who hosted Mrs. Grace are pious people and provided her a lot of love. Also, many of the church young people, the English speaker, extended her much love and great concern. Moreover, the reverend priests of our church gave her much love and concern. Then, despite all of this, Mrs. Grace could not feel comfortable in any of the places. She refused to give herself a chance to live in that strange world, who speak a different language and away from her family and her children. She decided to go back to Egypt.

In spite of all the efforts to help and comfort her, in everywhere Mrs. Grace went, she was not the only a river of tears, but was also integrated Choir of screaming, wailing and lamentation on the case of her needy family in Egypt as well as her case in US. In reality, Mrs. Grace did not realize that she came to US as being in a divine mission. She came as an ambassador, to plea and cry on behalf of the poor who are starving and miserable in Egypt. Moreover, her mission was to plea and cry on behalf of thousands who come to the land of immigration without being qualified nor having the resources to begin a new life, in such strange world.

In the last night of Mrs. Grace’s mission to US, I was surprised that the Good Samaritan tonight is the polis city, “Monroe”, again. The police contacted the church in “Jersey City”, having found her wandering in the streets “Monroe” city. We had to arrange for her return trip to Egypt the next day, to be with her family and her children. She and her family as well as many other families in Egypt are to be considered for God’s care through St Abraam Ministry.

In my childhood I had been dreaming of meeting the Lord Jesus, miraculously such as Abouna Agathon and other saints. I did not know that I would have real encounter with the Lord Jesus in the heavy burdens of the needy people. Also, it has become my duty to tell the many people that every opportunity to serve those needy people is the opportunity to serve Christ himself. He said, “Then the King will say to those on His right hand, ‘Come, you blessed of My Father, inherit the kingdom prepared for you from the foundation of the world: for I was hungry and you gave Me food; I was thirsty and you gave Me drink; I was a stranger and you took Me in; I was naked and you clothed Me; I was sick and you visited Me; I was in prison and you came to Me” (Matthew 25: 34-36).

In each encounter with Mrs. Grace and others, the Spirit of the Lord has been whispering within me and telling me what the Lord Jesus said: ” inasmuch as you did it to one of the least of these My brethren, you did it to Me” (Matthew 25: 40). In this story, I saw Christ as a wandering stranger, sorrowful, needy person. What do you think I would do to Him?

This is not only my story with Mrs. Grace and others. It is also the story of Christ with me, and with everyone loving His least brothers. The story in history and time might be the story of St Abraam Ministry with Mrs. Grace or others. In reality, and in the spirit, Mrs. Grace and her heavy luggage disappear behind the revelation of Jesus Christ and His glory. Thanks are to the heavenly Father who gives us the chances to serve needy people. I still love the story of Abouna Agathon. Do you love it too?

Fr. Abraam Sleman

Ministry St Abraam

frsleman@CopticChurch.net

(732) 718-4129

PO Box 6909 East Brunswick, NJ 08816, USA

قصتي مع أبونا أغاثون

بغض النظر عن تفاصيل ما حدث في قصة “الست أم جرجس”وفي قصص كثيرة مشابهة، كنت أتساءل: هل هي قصتي مع أم جرجس، أم قصة المسيح معي؟ ولعلك تتساءل ما دخل أبونا أغاثون في ذلك؟ وماذا فعل؟

في ليلة من الليالي الصعبة، كان من أحلى الأوقات حينما ذهبنا معا، حاملين حقائب السفر الثقيلة، والهموم الأثقل منها، وذلك من منزل أحد الأحباء في مدينة “بايون Bayonne ” بولاية “نيوجرسي New Jersey “، إلى أسرة محبوبة في مدينة “أولد بردج Old Bridge “، وذلك سعيا عن مكان لتسند فيه الست أم جرجس رأسها المتعبة، وتحصل منه علي بركة لسد إحتياجات أسرتها التي تركتها في مصر.

ونحن على الطريق السريع بين المدينتين، تذكرت قصة كنت قد تعلمتها في مدارس الأحد – حينما كنت طفلا – عن الرجل المقعد الثقيل الذي وجده الأباء الرهبان في طريقهم للكنيسة، ورفض الكل أن يحمله للقداس حتى لا يعوق حركته، حتي مر به أبونا أغاثون وحمله، وقبل وصوله للكنيسة اختفي الرجل من على كتفيه، واكتشف أبونا أغاثون أن المقعد الثقيل الذي حمله كان هو “الرب يسوع”، وندم الرهبان على ضياع الفرصة منهم لرؤية “الرب يسوع” وحمله على أكتافهم. ونفس هذه القصة قيلت عن قديسين آخرين مثل الأنبا بيشوي، والقديس خريستوفورس.

وفي تواصل مع فكر الطفولة قلت لنفسي: ماذا لو اختفت “الست أم جرجس” وحقائبها وهمومها الثقيلة من السيارة فجأة الآن، مثلما حدث مع أبونا أغاثون؟… كنت كطفل سأجري لأب اعترافي، ولخادم مدارس الأحد، وأصحابي الأطفال وأخبرهم أنني رأيت “الرب يسوع” مثل “أبونا أغاثون”. ولم أكن أتوقع مطلقا أن القصة – التي عشقتها في طفولتي – ستتكرر معي في حياتي، ولكن بصور كثيرة أخرى.

كانت بداية التعارف مع الست أم جرجس – كما ذكرت في المقال السابق – حينما وجدتها إمراة أمريكية تائهة في الشارع في مدينة “مونرو Monroe”، وأحضرتها إلى الكنيسة بمدينة “جرسي سيتى Jersey City ” البعيدة عن “مونرو Monroe” بأميال كثيرة، وقد علمت فيما بعد أن هذه السيدة – التي قامت بدور السامري الصالح – يهودية. ومنذ ذلك الحين، وخلال أربعة أيام مكثفة، كانت “خدمة الأنبا أبرام” مع السيدة أم جرجس بحقائبها في أربعة منازل في أربعة مدن مختلفة.

 وربما تتعجب معي إذا قلت لك أن كل الذين استضافوا الست أم جرجس – في هذه الأيام المعدودة – أتقياء وقدموا لها الكثير من المحبة، وحتي الشباب الناطق بالانجليزية بالكنيسة قدموا لها حبا وحنانا واهتماما كبيرا مذهلا، وعلاوة على هذا كله أهتمام ومحبة أبائي الكهنة الذين أخدم معهم، ومع ذلك كله لم تقدر الست أم جرجس ان تستقر في أي من الأماكن، أو تعطي لنفسها فرصة لتعيش في عالمنا الغريب، الذي يتكلم بلغة مختلفة وبعيدا عن أسرتها وأولادها.

في كل مكان حلت فيه الست أم جرجس وفي شوارع نيوجرسي، لم تكن هي مجرد نهر للدموع فقط، بل كانت أيضا خورسا متكاملا للصراخ والعويل والندب علي حال أسرتها المحتاجة في مصر، وعلى حالها الذي كان صدمة لها في أمريكا، وذلك بالرغم من كل المحاولات للتخفيف عنها. ولم تكن تدري أنها جاءت لأمريكا في بعثة إلهية لتصرخ هنا نيابة عن المساكين الذين يتضورون جوعا وبؤسا في مصر، ونيابة أيضا عن الآلاف الذين جاؤا إلى بلاد المهجر بلا مؤهلات ولا قدرات ولا إمكانيات تخفف عليهم صدمة والتزامات بداية الحياة في عالم غريب.

في الليلة الأخيرة لبعثة “الست أم جرجس” إلى أمريكا، فوجئت – مرة أخرى – أن السامري الصالح هذه الليلة هو بوليس مدينة “مونرو Monroe “، فقد اتصل بوليس مدينة “مونرو Monroe” بالكنيسة في “جرسي سيتي Jersey City “، بعد أن وجدها هائمة بحقائبها في شوارع مدينة “مونرو Monroe” .. ولم نجد أمامنا سوي أن نرتب لرحلة العودة لمصر في اليوم التالي، لتكون مع أسرتها وأولادها، وتكون خدمة الأنبا أبرام معها هناك.

في طفولتي كنت أحلم بلقاء الرب يسوع بصورة معجزية مثل “أبونا أغاثون”، ولم أكن أعلم أنني سألتقي بالرب يسوع في أتعاب الكثيرين الثقيلة مثل حقائب “الست أم جرجس” ، بل وصار من واجبي أن أخبر الكثيرين أن كل فرصة لخدمة هؤلاء هي فرصة لخدمة المسيح نفسه، كما قال: “يَقُولُ الْمَلِكُ لِلَّذِينَ عَنْ يَمِينِهِ: تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي رِثُوا الْمَلَكُوتَ الْمُعَدَّ لَكُمْ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ. لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيباً فَآوَيْتُمُونِي. عُرْيَاناً فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضاً فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوساً فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ” (متى 25 : 34-36).

في كل موقف من المواقف – مع الست أم جرجس وغيرها – كان روح الرب يهمس بصوت رقيق داخلي، ويخبرني بما قاله الرب يسوع: “بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هَؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ فَبِي فَعَلْتُمْ” (متى 25 : 40). وفي هذه القصة رأيت المسيح غريبا، وتائها، وحزينا، ومحتاجا وغير ذلك كثير، فماذا تظنون كنت سأفعل معه؟

إنها ليست قصتي فقط مع الست أم جرجس وغيرها، بل هي قصة المسيح معي، ومع كل انسان محب لأخوته الأصاغر. القصة في التاريخ والزمن هي قصة “خدمة الأنبا أبرام” مع السيدة أم جرجس وغيرها، أما في الروح فقد اختفت أم جرجس وحقائبها وهمومها الثقيلة وراء مجد إعلان يسوع المسيح، الذي أراد أن يعطينا بركة الخدمة لأعضائه المتألمة.. ومازلت أعشق قصة ابونا أغاثون، ألعلك تعشقها معي؟

أبونا أبرام سليمان – خدمة الأنبا أبرام

frsleman@CopticChurch.net

(732) 718-4129

PO Box 6909 East Brunswick, NJ 08816

Mrs. Grace in the Land of Immigration

I was moved today by the many tears of “Mrs. Grace,” while she cried in my office.  The story of “Mrs. Grace” is not unique of its kind, but it is the most recent- but likely not the last–of those who were displaced from Egypt.  Her story was known to many before Divine Will determined that I should know it.

The tears of “Mrs. Grace” represent the tears of thousands like her.  Those who have emigrated because of the poor conditions in their country, whether from Egypt, Iraq, Syria and the like, to The United States of America.  In “St. Abraam Ministry” in our church, and probably in many other churches, we are confronted with the counterpart of the oppression in Egypt and the Middle East, and it is the oppression of these immigrants in the land of the immigration.

To help you appreciate some of this hardship, I will tell you a little of the story of “Mrs. Grace” as an example of those immigrants.  She is a married lady of more than 60 years old.  Her husband and four children are in Egypt.  She is the only one who obtained a visa to the United States with the hopes of traveling, laboring and helping her family in Egypt.

“Mrs. Grace” has not been aware that she is not permitted to work in the United States until she is granted religious asylum after six months at the best case, if her case is accepted.  She also did not know how much this would cost her along with her monthly allowance for room.  And after all this, the real surprise is that her age is not suitable for any sort of work, even with the permission of Immigration Services.

“Mrs. Grace” arrived to the United States of America with the commendation of her priest to a certain priest of the Promised Land.  This priest did not directly welcome her, but sent her directly from the airport to the home of a family of his parish.  After about a month, “Mrs. Grace” was discarded and lost on some unnamed street, clutching her belongings in a state of hysteria.  She did not have a single dollar and did not know the simplest words in the English language so that she may articulate her needs.  Her tears were all that she possessed in the land of vast dreams.

A good Samaritan, this time an American lady, saw her in the street and had compassion on her and I thank God that she somehow was able to obtain the phone number of our church.  She called and delivered to us “Mrs. Grace” with her belongings and her burdens, which were far heavier than her belongings.  In any event, it was the initiative of this foreign woman and the “St. Abraam Ministry” in the land of immigration that worked grace for “Mrs. Grace.”

It is not the point now to recount the many tragic stories of the many families that grace “St. Abraam Ministry” but I do remember that the night before, for example, was the tearful night of the sick mother of three who did not have money to pay rent.  In the same day was the story of the young couple that fled Egypt, and under the weight of misfortune they began to beat each other–this in the land of dreams.  And many more like these.

With Jeremiah the prophet, I say “For the hurt of the daughter of my people I am hurt.  I am mourning; astonishment has taken hold of me.  Is there no balm in Gilead, is there no physician there? Why then is there no recovery for the health of the daughter of my people?” (Jeremiah 8:21-22).  Now, the balm is a healing ointment and Gilead is the church of God.  The physician is the person who stretches his arm to heal the wounds of the displaced, like the Good Samaritan.  It is time for collective and individual action to serve those displaced in the diaspora for the tears of “Mrs. Grace and those like her.

Fr. Abraam Sleman

St. Abraam Ministry

PO Box 6909, East Brunswick, NJ 08816

[All donations are tax exempted]

frsleman@copticchurch.net

(732) 718-4129

 

الست أم جرجس في بلاد المهجر

أسرتني الدموع الغزيرة التي ذرفتها “الست أم جرجس” في مكتبي اليوم… وأسم “الست أم جرجس” هو أسم مستعار، ولكن قصتها  ليست مجازية بل هي أحدث قصة حقيقية – ولا أقول آخر قصة – لأحد هؤلاء النازحين من مصر، وقد صارت قصتها معلومة لكثيرين، قبل أن تشاء النعمة الإلهية أن أعرف قصتها…

دموع “الست أم جرجس”  تعبر عن دموع الآلاف مثلها، الذين نزحوا للمهجر بسبب سوء الأحوال في بلدها، كما في مصر والعراق وسوريا وغيرهم. هنا في الولايات المتحدة الأمريكية – وبالتحديد أكثر في “خدمة الأنبا أبرام” في كنيستنا – وربما في كنائس أخرى أيضا – نواجه الوجه الآخر للمأساة في مصر وبلاد الشرق الأوسط، وهي مأساة أخري لهؤلاء النازحين، ولكن في بلاد المهجر..

ولكي تلمس جانبا من المأساة، أحكي لك بعض الأمور عن “الست أم جرجس” كمثال لهؤلاء النازحين، فهي إمراة متزوجة مسنة عمرها أكثر من 60 سنة، لها زوج وأربعة أولاد في مصر، ولكنها الوحيدة التي حصلت على تأشيرة السفر للولايات المتحدة، على أمل السفر والعمل ومساعدة أسرتها في مصر.

ما لم تكن تعلمه “الست أم جرجس” أنه غير مسموح لها بالعمل في الولايات المتحدة، إلا بعد السماح لها باللجوء الديني إذا قبلت إدارة الهجرة، أي بعد ما يقرب من ستة أشهر على أحسن تقدير، ولم تكن تعلم كم سيكلفها هذا مع التكاليف الشهرية الباهظة للسكن، وبعد ذلك كله تكون المفاجأة غير السارة أن سنها لا يؤهلها لأي عمل، حتى لو حصلت على موافقة إدارة الهجرة …

وصلت “الست أم جرجس” إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ومعها توصية من كاهنها إلى كاهن ما بأرض الموعد، ولكنه لم يستقبلها بل أرسلها مباشرة من المطار لمنزل إحدى العائلات، وبعد شهر تقريبا كانت “الست أم جرجس” مطرودة تائهة في أحد الشوارع، وهي في حالة إنهيار تام ومعها حقائبها، وليس معها دولارا واحدا، وهي لاتعرف أبسط الكلمات باللغة الانجليزية لتعبر بها عن نفسها، وكانت الدموع هي كل ما تملكه في أرض الأحلام الواسعة..

رأتها إمرأة أمريكية تقية وتعاطفت معها، وأشكر الله أنها أستطاعت أن تحصل على رقم كنيستنا من دليل التليفون، واتصلت لتحضر لنا “الست أم جرجس” بحقائبها، ومشاكلها الأثقل بكثير من حقائبها.. ولكن على كل حال، فقد كانت هذه المبادرة – من غريبة الجنس – هي من عمل النعمة مع “الست أم جرجس” و”خدمة الأنبا أبرام” في بلاد المهجر..

ليس المجال الآن أن احكي الكثير من القصص المأساوية لعائلات كثيرة تأتي بهم النعمة لخدمة الأنبا ابرام، ولكنني أذكر فقط أن الليلة السابقة – مثلا – كانت دموع الأم  المريضة التي معها أولادها الثلاثة، وليس معها قيمة الإيجار. وفي نفس اليوم كانت قصة العروسين النازحين من مصر، وقد ضاق بهما الأمر ليقوما بضرب بعضهما البعض، في أرض الأحلام.. وغير ذلك كثير جدا.

ومع أرميا النبي أقول: “مِنْ أَجْلِ سَحْقِ بِنْتِ شَعْبِي انْسَحَقْتُ. حَزِنْتُ. أَخَذَتْنِي دَهْشَةٌ. أَلَيْسَ بَلَسَانٌ فِي جِلْعَادَ أَمْ لَيْسَ هُنَاكَ طَبِيبٌ ؟ فَلِمَاذَا لَمْ تُعْصَبْ بِنْتُ شَعْبِي؟” (ارميا 8 : 21-22)، و”البلسان” نوع من الدهن الشافي، و”جلعاد” هي رمز لكنيسة الله، و”الطبيب” هو الشخص الذي يمد يده لتضميد جراحات هؤلاء النازحين، مثل السامري الصالح… إنه وقت للقيام بعمل جماعي وفردي، لخدمة النازحين إلي بلاد المهجر، وذلك من أجل دموع “الست أم جرجس” ومن شابهها.

أبونا أبرام سليمان – خدمة الأنبا أبرام

frsleman@CopticChurch.net

(732) 718-4129

PO Box 6909 East Brunswick, NJ 08816

فوضى الفتاوي.. وصفات رجال الدين

ليس هذا العنوان من عندي، بل هو عنوان الفيديو الخاص بحلقة: “صبايا الخير فوضى الفتاوى .. وصفات رجال الدين” المنشورة على اليوتيوب، وهي مثال للكثير بهذا الشكل… وأقول الصدق أنني لم أشعر بمشاعر مختلطة من “التقدير والغضب والحزن والقلق”، مثلما شعرت بكل هذا – في آن واحد – عند مشاهدة جزء من هذا الفيديو. وفي عجالة وبلا مجاملة أو مواربة أود أن أوضح لماذا هذه المشاعر:

أولا: مشاعر التقدير هي للسيدة مقدمة البرنامج ، لما لمسته في أعماقها من رغبة في السعي نحو الخير والحق، وما لها من استنارة داخلية وراء دعوتها لتحكيم العقل والحياة بالفضيلة وعمل الخير، وهو أيضا تقدير لكل شخص يسلك على هذا النهج، وفي مثل هؤلاء يقول القديس بولس الرسول: “مَجْدٌ وَكَرَامَةٌ وَسَلاَمٌ لِكُلِّ مَنْ يَفْعَلُ الصَّلاَحَ” (رومية 2 : 10).

ثانيا: مشاعر الغضب هي بسبب تعاليم حضرة الشيخ ضيف البرنامج وأمثاله، الذين يروجون للظلمة على أنها النور، والنور يجعلونه ظلمة، ويدفعون المجتمع إلى ظلمة الرذيلة تحت ستار اسم الله والدين، ولعلهم يسمعون ماذا يقول الله عنهم: “وَيْلٌ لِلْقَائِلِينَ لِلشَّرِّ خَيْراً وَلِلْخَيْرِ شَرّاً، الْجَاعِلِينَ الظَّلاَمَ نُوراً وَالنُّورَ ظَلاَماً، الْجَاعِلِينَ الْمُرَّ حُلْواً وَالْحُلْوَ مُرّاً” (اشعياء 5 : 20).

ثالثا: مشاعر الحزن هي على الملايين من أخوتنا المسلمين في مصر وغيرها، الذين يتخبطون ويتعثرون بواقع وأصول مثل هذه التعاليم. وللأسف فقد صدق قول الرب في سفر أشعياء: “قادَةُ هَذا الشَّعبِ يُضِلُّونَهُمْ، وَالَّذِينَ تَبِعُوهُمْ هَلَكُوا” (أشعياء 16:9).

رابعا: مشاعر القلق هي على الجيل الجديد في مصر وغيرها، الذين ينشأون في ظل مثل هذه التعاليم. هؤلاء ينطبق عليهم ماقيل في سفر أرميا: “الآباءُ يأكُلُونَ الحُصرُمَ، وَالأبناءُ يُضرِسُونَ” (أرميا 29:31)، و”الحصرمُ” هُوَ العنبُ الحامضُ قبلَ نُضُوجِهِ، وَ”يضرِسُونَ” أي تتثَلَّمُ أسنانُهُمْ فَتَضعُفَ، وَهُوَ مَثَلٌ مَعروفٌ يُضرَبُ فِي أخطاءِ الآباءِ الَّتِي يَتَحَمَّلُ أبناؤُهُمْ نتائِجها.

        لم ألتقي شخصيا مع مقدمة البرنامج – وربما لن نتقابل أبدا – إذ بيننا آلاف الأميال، ولكننا إلتقيناعلى مبدأ ضرورة الحياة باستنارة العقل الداخلية، وهذه الاستنارة هي نعمة من الله القدير خالقنا جميعا.. أصلي لأجل كل الأحباء المسلمين، من أجل إستنارة العقل والقلب بنعمة الله، لعل الله يمنح الجميع القوة والفرصة والارادة، ليكتشفوا الحق كما هو في الانجيل المقدس، ويتمتعوا بنور معرفة المسيح.. مع كل احترامي وتقديري.

ابونا أبرام سليمان – نيوجرسي

frsleman@CopticChurch.net

الرئيس والشريعة والدستور

ليقل لنا – الذين ينادون ببند الشريعة في الدستور وتطبيقها – ماذا سيفعل هذا في شأن تغيير قلب الانسان واصلاح فساده؟.. لقد كانت المادة الثانية – الخاصة بالشريعة – أحد البنود في الدستور المصري منذ سنوات طويلة، فماذا فعلت؟… القراءة السريعة لأحوال مصر تثبت فشل الدستور المصري – بكل مواده – في إصلاح أحوالها. ألعله قد آن الأوان لتعرف مصر ما هو لسلامها؟… بصراحة شديدة، أخشي أن تضل مصر الطريق، فلا تكون الأيام القادمة لحياة أفضل…!!! ولذلك كتبت هذه الكلمات، ولعلها تجد صداها في كل قلب متسع وعقلية مستنيرة، ليقبل الحقيقة بلا تعصب.

لقد دخلت مصر في مرحلة جديدة باختيار رئيس جديد وتغيير الدستور والحكومة، ولكن هل تغيير الرئيس والدستور والحكومة سيحقق الاصلاح الذي ننشده في مصر، أم سيحدر مصر إلى الهاوية؟.. ماذا سيكون الوضع حينما تكون الحكومة الجديدة من نفس العينات التي لا تقر أبسط حقوق الانسان، وقد روجت للفساد وسفك الدماء والتمييز العنصري والاضطهاد؟… ماذا سيكون الوضع مع الكثير من أفراد الشعب غير المتحضر الذي يعيش بالكراهية والتمميز العنصري والسرقة والجهل؟ كيف سيكون الوضع في حالة إستبدال أشحاص باشخاص لهم نفس الطبيعة العتيقة دون تغيير؟

ليتنا نفهم أن طبيعة الانسان – كل إنسان – قد فسدت بسبب السقوط في الخطية، وصار الشر ينبع من قلب الانسان : “لأَنَّهُ مِنَ الدَّاخِلِ مِنْ قُلُوبِ النَّاسِ تَخْرُجُ الأَفْكَارُ الشِّرِّيرَةُ: زِنىً، فِسْقٌ، قَتْلٌ، سِرْقَةٌ، طَمَعٌ، خُبْثٌ، مَكْرٌ، عَهَارَةٌ، عَيْنٌ شِرِّيرَةٌ، تَجْدِيفٌ، كِبْرِيَاءُ، جَهْلٌ. جَمِيعُ هَذِهِ الشُّرُورِ تَخْرُجُ مِنَ الدَّاخِلِ وَتُنَجِّسُ الإِنْسَانَ». (مرقس 7 : 20-23)…

وبسبب فساد الطبيعة البشرية صار الانسان تحت سلطان الخطية [الشر]، ولا يقدر أن يفعل الصلاح من نفسه، على حد قول القديس بولس الرسول : “فَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّهُ لَيْسَ سَاكِنٌ فِيَّ أَيْ فِي جَسَدِي شَيْءٌ صَالِحٌ. لأَنَّ الإِرَادَةَ حَاضِرَةٌ عِنْدِي وَأَمَّا أَنْ أَفْعَلَ الْحُسْنَى فَلَسْتُ أَجِدُ. لأَنِّي لَسْتُ أَفْعَلُ الصَّالِحَ الَّذِي أُرِيدُهُ بَلِ الشَّرَّ الَّذِي لَسْتُ أُرِيدُهُ فَإِيَّاهُ أَفْعَلُ. (رومية 7 : 18-19). ولم يعد هناك الانسان الحر من عبودية الفساد [الشر أو الخطية]، إذ “الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعاً. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحاً لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ” (رومية 3 : 12).

ياسيادة الرئيس وشعب مصر الكريم، أراكم متدينون جدا، لذلك أنادي إليكم بخبر سار لحل مشكلة الانسان – كل إنسان في مصر وغيرها – وهو أن الله قدم الحل لمشكلة فساد الإنسان، وذلك في شخص السيد المسيح…

لقد جاء السيد المسيح وقدم لنا نموذجا فريدا للإنسان الكامل الذي لم يفعل الشر، ووقف متحديا أجيال التاريخ كله: “مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ فَإِنْ كُنْتُ أَقُولُ الْحَقَّ فَلِمَاذَا لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِي؟ )يوحنا 8 : 46(. وهو الذي “لَمْ يَعْمَلْ ظُلْماً [violence] وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ” (اشعياء 53 : 9)، كما أنه”الَّذِي لَمْ يَفْعَلْ خَطِيَّةً، وَلاَ وُجِدَ فِي فَمِهِ مَكْرٌ” (1بطرس 2 : 22).

 ولم يكن مجيء السيد المسيح ليقدم فقط النموذج للأنسان الكامل، بل ليرفع بموته شر الانسان من قلبه: “وَتَعْلَمُونَ أَنَّ ذَاكَ[السيد المسيح]  أُظْهِرَ لِكَيْ يَرْفَعَ [take away] خَطَايَانَا” (1 يوحنا 3 : 5 ). “الَّذِي حَمَلَ هُوَ نَفْسُهُ خَطَايَانَا [شرورنا] فِي جَسَدِهِ عَلَى الْخَشَبَةِ [على الصليب]، لِكَيْ نَمُوتَ عَنِ الْخَطَايَا [لا يكون للشر موضعا فينا] فَنَحْيَا لِلْبِرِّ [للصلاح الذي يطلبه الله]” (1بطرس 2 : 22-24).

 الله أعطي للبشر إمكانية أن يعيشوا أبرار صالحين – من أجل طاعة السيد المسيح لله حتي الموت، وهذا ما نسميه الفداء من سلطان الخطية [الشر]، “لأَنَّهُ كَمَا بِمَعْصِيَةِ الإِنْسَانِ الْوَاحِدِ  [معصية آدم] جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خُطَاةً [اشرار وفيهم الطبيعة الفاسدة] هَكَذَا أَيْضاً بِإِطَاعَةِ الْوَاحِدِ [طاعة السيد المسيح لله الآب] سَيُجْعَلُ الْكَثِيرُونَ أَبْرَاراً” (روميه 19:5)، لأن السيد المسيح “إِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ” (فيلبي 2 : 8).

يحتاج المصريون – كل المصريين – مراجعة أنفسهم من جهة الإيمان بالسيد المسيح، والايمان بموته وقيامته فداء عنهم، فالمسيح مات عنهم ليفتديهم من الشر والفساد والجهل والغضب الألهي: “لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ أَيْضاً لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ». (مرقس 10 : 45)، “الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ” (افسس 1 : 7).

ولكن ماذا عن الشريعة؟ الشريعة التي يطلبها الله بعد تغيير القلب هي شريعة العهد الجديد… والإيمان بالسيد المسيح يؤدي إلي كتابة هذه الشريعة الإلهية علي القلب، يقول السيد الرب: “أجْعَلُ شَرِيعَتِي فِي دَاخِلِهِمْ وَأَكْتُبُهَا عَلَى قُلُوبِهِمْ وَأَكُونُ لَهُمْ إِلَهاً وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْباً” (ارميا 31 : 33)، ”وَأُعْطِيهِمْ قَلْباً وَاحِداً، وَأَجْعَلُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحاً جَدِيداً، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِهِمْ وَأُعْطِيهِمْ قَلْبَ لَحْمٍ لِيَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِي وَيَحْفَظُوا أَحْكَامِي وَيَعْمَلُوا بِهَا، وَيَكُونُوا لِي شَعْباً فَأَنَا أَكُونُ لَهُمْ إِلَهاً” (حزقيال 11 : 19-20)… “وَأُعْطِيكُمْ قَلْباً جَدِيداً، وَأَجْعَلُ رُوحاً جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ. وَأَجْعَلُ رُوحِي فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَجْعَلُكُمْ تَسْلُكُونَ فِي فَرَائِضِي وَتَحْفَظُونَ أَحْكَامِي وَتَعْمَلُونَ بِهَا. ” (حزقيال 36 : 26-27)…

هذه الشريعة الإلهية تؤدي إلى التغيير في طبيعة الناس، من خلال – ما نسميه – الولادة الجديدة للناس وتغييرهم إلي خليقة جديدة، أي أناس لهم سلوكيات صالحة تجعل المجتمع فاضلا: “إِذاً إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيداً” (2 كورنثوس 5 : 17).

الإيمان بالسيد المسيح يؤدي إلي تغيير طبيعة الناس – حكومة وشعبا – لكي يعملوا الصلاح ويكفوا عن الشر: “اِجْعَلُوا الشَّجَرَةَ جَيِّدَةً وَثَمَرَهَا جَيِّداً أَوِ اجْعَلُوا الشَّجَرَةَ رَدِيَّةً وَثَمَرَهَا رَدِيّاً لأَنْ مِنَ الثَّمَرِ تُعْرَفُ الشَّجَرَةُ… اَلإِنْسَانُ الصَّالِحُ مِنَ الْكَنْزِ الصَّالِحِ فِي الْقَلْبِ يُخْرِجُ الصَّالِحَاتِ وَالإِنْسَانُ الشِّرِّيرُ مِنَ الْكَنْزِ الشِّرِّيرِ يُخْرِجُ الشُّرُورَ” (متى 12 : 33-35).

من ثمار الايمان بالمسيح أن يعمل الناس الأعمال الصالحة – ليس خوفا من قانون – ولكن لأجل الطبيعة الجديدة للقلب المطبوع عليه وصايا الله: “لأَنَّكُمْ كُنْتُمْ قَبْلاً ظُلْمَةً وَأَمَّا الآنَ فَنُورٌ فِي الرَّبِّ. اسْلُكُوا كَأَوْلاَدِ نُور. لأَنَّ ثَمَرَ الرُّوحِ هُوَ فِي كُلِّ صَلاَحٍ وَبِرٍّ وَحَقٍّ . مُخْتَبِرِينَ مَا هُوَ مَرْضِيٌّ عِنْدَ الرَّبّ، وَلاَ تَشْتَرِكُوا فِي أَعْمَالِ الظُّلْمَةِ غَيْرِ الْمُثْمِرَةِ بَلْ بِالْحَرِيِّ وَبِّخُوهَا” (افسس 5 : 8-11)، “لأَنَّنَا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَالٍ صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا” (افسس 2 : 10).

 يامن ينشدون الاصلاح  في مصر، هذا هو طريقه الوحيد، الذي يجعل لدستور الدولة معنى وقوة.. بدلا من مجرد المجاملة لأخوتنا المسلمين، أردت أن أقدم دعوة لهم مخلصة لقبول شريعة المسيح في القلب..

القمص أبرام سليمان – كنيسة مارمرقس جرسي سيتي – نيو جرسي

frsleman@copticchurch.net

لوجوس وأقباط المهجر

لا أبالغ إذا قلت أنه لم تحبطني أخبار كثيرة مزعجة مثلما أحبطني خبر احتضار “قناة لوجوس”. ويعز علي جدا أن تصل قناة لوجوس TV إلى مرحلة التهديد بوقف الإرسال وغلق القناة… ولا تتسرع ياعزيزي بالقول أنها مجرد قناة فضائية وسط الكثير من القنوات، وأن الأمر لا يستحق مثل هذا الاهتمام، فالأمر يحمل أكثر مما قد تعتقده، والموضوع يحمل في جوانبه ما هو أخطر من ذلك. Continue reading