الخروج من أزمة الفيلم الهابط – القمص أبرام سليمان

بادر كثيرون باصدار بيانات لإدانة الفيلم الهابط ومنتجيه، وقد أصدروا هذه البيانات لمشاركة أخوتنا المسلمين في مشاعرهم، وطلبا للتهدئة والحياة في سلام، وفي الوقت نفسه بادر الكثيرون أيضا بإدانة العنف ضد السفارات الأجنبية، والذي أودى بحياة وإصابة الكثيرين.

ولكن هل كانت هذه البيانات – بما لها وما عليها – كافية لتهدئة الأمور؟ المتتبع للأخبار وتداعيات الأمور في مصر وليبيا وغيرها يلمس الاحتياج الشديد والعاجل إلى ما هو أهم من البيانات، ليكون هناك سلام حقيقي في مصر والعالم كله…

تصريحات الكثير من رجال الدين ورجال الاعلام، ومنظر الجموع التي احتشدت كثيرا في الميادين وحول أسوار السفارات بلا راعي ولا ضابط، كل هذا وغيره يعبر بقوة عن شدة الانزعاج والتخبط الذي يحيا فيه الآلاف من البشر، بسبب الكثير مما هو مترسب في الأعماق من أفكار  ومشاعر وتوجهات خاطئة، وأيضا بسبب الظروف المعيشية السيئة التي يحيون فيها، وأخيرا جاء موضوع الفيلم الهابط  ليفتح فوهة بركان الغضب، ليصيب من يصيب.

الأمر لا يستحق مجرد بيانات الادانة من أي جانب، ولكنه يستحق بالأكثر البكاء على الكثيرين الذين يفتقدون السلام، وقد فقدوا الرؤية لمعرفة ما هو لسلامهم. فقد بكى السيد المسيح على أورشليم (لوقا 19 : 42-44)، وهل كانت أورشليم التي بكى عليها السيد المسيح أهم عنده من الملايين التي قال عنهم: “مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ” وغيرهم كما ورد في (اشعياء 19 : 25)؟ متى ستنفتح البصيرة ويعرف الجميع ما هو لسلامهم؟

لقد فشلت الكثير من الحكومات كما فشل الكثير من رجال الدين في جلب الراحة لقلوب الناس، بل والبعض منهم صب الوقود في البركان ليزداد اشتعالا. ولهذا صرت أفكر: ماذا لو كان السيد المسيح على الأرض في أيامنا هذه؟

قيل عن السيد المسيح أن الله قد مسحه بروحه القدوس، لكي يبشر المساكين بالأخبار السارة، وليضمد جراح المنكسري القلوب، ولينادي بالحرية، وليعزي كل النائحين، ليمنح تاج جمال على الرؤس بدل الشعور بالمذلة والإهانة، ويملأ القلوب بالفرح بدل النواح والعويل، ويحول يأس الأمم إلى تسبيح لله العلي (اشعياء 61 : 1-3).

جلب هذا إلى ذاكرتي منظر السيد المسيح وهو يطوف المدن كلها والقرى التي تشبه مدن وقرى مصر، بينما هو يعلم ويبشر بالأخبار السارة ويشفي كل مرض وأوجاع الشعب، وقلبه مملوء بالشفقة على هؤلاء الذين بلا راعي، وقيل عنه: “وَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعَ تَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ إِذْ كَانُوا مُنْزَعِجِينَ وَمُنْطَرِحِينَ كَغَنَمٍ لاَ رَاعِيَ لَهَا” (متى 9 : 35-37).وشهد القديس بطرس الرسول عنه: “كَيْفَ مَسَحَهُ اللهُ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ وَالْقُوَّةِ الَّذِي جَالَ يَصْنَعُ خَيْراً وَيَشْفِي جَمِيعَ الْمُتَسَلِّطِ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ لأَنَّ اللهَ كَانَ مَعَهُ” (اعمال 10 : 38).

وقد نتساءل: أين المسيح الآن ليرفعنا مما نحن فيه، وليعطينا سلامه؟ السيد المسيح حي في السماء أمام الله كل حين يشفع فينا، وهو يرثي لأوجاعنا (عبرانيين 7 : 25، 4 : 15). ومازالت دعوته لك ولي ولكل المتوجعين مهما كانت ديانته أو جنسه: “تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ وَأَنَا أُرِيحُكُمْ” (متى 11 : 28).

السيد المسيح هو الطريق إلى الله الحي وإلى الحياة الأفضل التى نسعى إليها، وقد قال عن نفسه وعن رسالته: “أ”َنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ [الإله الحقيقي وحده] إِلاَّ بِي” ، “أَمَّا أَنَا [يقول السيد المسيح] فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ [تكون لمن يأتي به إلى الله حياة]، وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ” (يوحنا 14 : 6 ، 10 : 9-10).

ما نحتاجه اليوم هو انفتاح البصيرة لإدراك الحقيقة أن طريقنا للحياة في هدوء وسلام هو قبول دعوة السيد المسيح شخصيا لكل الناس، وبالأخص دعوته للمؤمنين بالله: “لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ. أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ فَآمِنُوا بِي ” (يوحنا 14 : 1). .

الإيمان بالمسيح هو ما نطلبه ونرجوه للجميع، وذلك حتى يكون لهم شركة معنا فيما لمسناه واختبرناه في علاقتنا الحية مع الله أبينا كلنا، ومع إبنه يسوع المسيح (1 يوحنا 1 : 1-3). وهذا الإيمان بيسوع المسيح هو الأساس  لسلامنا مع الله (رومية 5 : 1)، وبالتالي سلامنا مع الجميع.. هذا هو الطريق إلى سلام الله الذي يفوق كل عقل، فهل تقبله؟

 القمص أبرام سليمان

frsleman@CopticChurch.net

 

 

Patriarch, but without Chains – Fr Abraam Sleman

Abounded these days talks about the time, in which they came of the papal candidate chained, for his unwillingness to stand for the papacy. While some are crying for missing such time, they do not know that we have bound ourselves to other chains. Probably some of those who are circulating such talks – for one reason or another – need to see a divine objective from the perspective of God’s vision and will of the new pope.

In fact, we – the church – have put chains and restrictions to the process of choosing the pope, but of another kind, by implementing human laws and regulations through the ages. Such laws and regulations may not coincide with the will of God in a lot of things, and also may not be suitable for implementation in this era. These chains have become, not in the hands of papal candidate, but unfortunately hindering the Church, not to be blessed by God’s absolute freedom in the selection of the new Patriarch. As in the words of the Apostle Paul, I long to see the new Pope patriarch, but “without such chains” (Acts 26: 29).

Nowadays, those who are aware of the Papal election’s controversy know how we are now suffering as a result of what our fathers have constituted in the laws and the regulations of the election. Sadly, we are following without thinking. The more you impose conditions for the selection of candidates, and narrowing it in a smaller group – with such laws and regulations governing – the likely we miss God’s choice for the best. Is not God free to choose who sees for the papacy? So why all these laws and regulations that may be contrary – often – with the mind of God and His will as stated clearly and strongly on the pages of the Bible?

It is known that the word “Patriarch” means “Father of Fathers” or “the Pope”. The church did not know the word “Patriarch” until the fifth century AD. It was used for the first time in the reign of Emperor Theodosius (401-450 AD). He was the first one who called the Bishop of Rome “Patriarch”.

By the Holy Spirit, Abraham is called the “Father of the Fathers” (Hebrews 7: 4), and then became the title of Abraham, Isaac and Jacob as well as of the twelve children of Jacob (Acts 7: 8). In the church tradition, the twelve disciples of the Lord and the seventy apostles are called “Patriarchs”.  St. Mark the Apostle is considered as the first “patriarch” of the Church of Alexandria.

Simple question that arises now:  Who did call Abraham and gave him the grace to be “the father of all believers”? Who did call the twelve disciples and apostles to be the first patriarchs of the Christian Church? Who did call St. Mark the Apostle and gave him the grace to be the first Patriarch of the Church of Alexandria? Was not God Himself by His absolute authority, “from whom the whole family in heaven and earth is named” (Ephesians 3: 15, NKJV)? Jesus said to his disciples: “Did I not choose you, the twelve, and one of you is a devil?” (John 6:70, NKJV), “You did not choose Me, but I chose you and appointed you that you should go and bear fruit” (John 15: 16, NKJV).

In the rite of the Patriarch’s ordination, the elder of the Bishops declare the absolute authority of God in the process of the nomination by saying: “O true God alone with your only son and the Holy Spirit who to Him we ask and pray to Your goodness for your son (the nominee), whom You elected, glorified and chosen him to be the ruler of Your people”

We have never heard that God has consulted with anyone in the selection of people for divine tasks, “For who has known the mind of the Lord? Or who has become His counselor?” (Romans 11:34, NKJV).

In choosing David to be king, Samuel, the prophet, joined with Jesse executing God’s choice, but the absolute decision was for the Lord God. It was the opinion Samuel to choose “Eliab” brother “David” because he was “tall”, but the Lord rejected such considerations developed by Samuel as being  constraints to the choice, and said to Samuel: “Do not look at his appearance or at the height of his stature, because I have refused him. For the Lord does not see as man sees; for man looks at the outward appearance, but the Lord looks at the heart” (1 Samuel 16:6-7, NKJV). At the end, the Lord announced his choice for David, of whom it was told that he was the youngest who took care of the sheep (1 Samuel 16: 11).

God’s choice might be as a surprise to the entire Church, “Because the foolishness of God is wiser than men, and the weakness of God is stronger than men. For you see your calling, brethren, that not many wise according to the flesh, not many mighty, not many noble, are called. But God has chosen the foolish things of the world to put to shame the wise, and God has chosen the weak things of the world to put to shame the things which are mighty; and the base things of the world and the things which are despised God has chosen, and the things which are not, to bring to nothing the things that are, that no flesh should glory in His presence” (1 Corinthians 1:25-29).

God is not bound with laws and regulations implanted by human. What matters with Him is, “Who then is that faithful and wise steward, whom his master will make ruler over his household” (Luke 12:42, NKJV) and is the one who hears the voice of his master: “Well done, good and faithful servant; you were faithful over a few things, I will make you ruler over many things. Enter into the joy of your lord” (Matthew 25: 21, 23, Luke 17:19).

God’s choice for Saul to be later St. Paul the Apostle was beyond the expectations of every one of the early church. He said about himself: “The gospel which was preached by me is not according to man. For I neither received it from man, nor was I taught it, but it came through the revelation of Jesus Christ. For you have heard of my former conduct in Judaism, how I persecuted the church of God beyond measure and tried to destroy it. And I advanced in Judaism beyond many of my contemporaries in my own nation, being more exceedingly zealous for the traditions of my fathers. But when it pleased God, who separated me from my mother’s womb and called me through His grace” (Galatians 1: 11-15).

When the Lord asked Ananias to go to Saul, he was reluctant to do so at the beginning for what he heard about Saul. “Lord,” Ananias answered, “I have heard many reports about this man and all the harm he has done to your saints in Jerusalem. And he has come here with authority from the chief priests to arrest all who call on your name.” But the Lord said to Ananias, “Go! This man is my chosen instrument to carry my name before the Gentiles and their kings and before the people of Israel. I will show him how much he must suffer for my name” (Acts 9: 13-16).

The acceptance of Saul into the apostles’ circle caused much surprise, wonder and controversy in the church. When they saw him preaching Christ in the synagogues and that He is the Son of God, they were astonished and asked, “Isn’t he the man who raised havoc in Jerusalem among those who call on this name? And hasn’t he come here to take them as prisoners to the chief priests?” Yet Saul grew more and more powerful and baffled the Jews living in Damascus by proving that Jesus is the Christ (Acts 9: 20-21). Today, would any law or regulation accept “Saul” to be an apostle in the church?

In addition to the absolute will of God in the selection of the Patriarchs – and every priestly rank – He also gives the grace of the Holy Spirit to make them in their ranks, in Christ Jesus. Therefore the four living creatures praise the Lord in the Book of Revelation saying: “You are worthy…, because you were slain, and with your blood you purchased men for God from every tribe and language and people and nation. You have made them to be a kingdom and priests to serve our God, and they will reign on the earth” (Revelation 5: 9-10).

I believe that God’s choice for the Patriarch is a sovereign act of His will, by His Holy Spirit. The Lord said to Nicodemus: “The wind blows where it wishes, and you hear the sound of it, but cannot tell where it comes from and where it goes. So is everyone who is born of the Spirit” (John 3: 8).

What if the Lord wants the new Patriarch to be a metropolitan, a bishop, a monk or even a layman married person? Can anyone prevent the Holy Spirit to choose whom to work in? Or are we still looking for a patriarch who is chained by our human understanding? Are we looking for God’s choice or the decision of the ballot box?

In the history of the Coptic Orthodox Church there are bishops were ordained patriarchs. Moreover, there are about 42 married laymen who became popes, since the introduction of Christianity Egypt at the hands of St. Mark the Apostle.

In the Book of Acts, the early church was concerned by serving the Lord, fasting and prayer. The Holy Spirit was in charge of leading the church and appointing its leaders. In the church that was at Antioch there were certain prophets and teachers: Barnabas, Simeon…, Lucius…, Manaen…, and Saul. As they ministered to the Lord and fasted, the Holy Spirit said: “Now separate to Me Barnabas and Saul for the work to which I have called them.” Then, having fasted and prayed and laid hands on them, they sent them away (Acts 13:1-3). The Holy Spirit is still able to assume the leadership of the church, if we surrendered to Him.

I am not the one, who has the final say in such issue, but I just wanted to bring it into light. It is totally up to the fathers, who are considered pillars of the church. “Not unto us, O Lord, not unto us, But to Your name give glory, Because of Your mercy, Because of Your truth” (Psalm 115: 1).

بطريرك ولكن بلا قيود – القمص أبرام سليمان

كثرت هذه الأيام الأحاديث عن الزمن الذي فيه كانوا يأتون بالمرشح للبابوية مقيدا بالسلاسل، وذلك لعدم رغبته للترشيح في البابوية. وبينما يبكي البعض على هذا الزمن، لا يدرون أننا قيدنا أنفسنا بسلاسل أخرى.  وربما يحتاج كثير من الذين يتناقلون مثل هذا الكلام – لسبب أو لآخر – إلى رؤية إلهية موضوعية من منظور رؤية الله لاختيار البابا الجديد.

في الواقع أننا – أي الكنيسة – قد وضعنا سلاسل وقيود لاختيار البابا، ولكن من نوع آخر، وذلك من خلال القوانين واللوائح عبر العصور التي قد لا تتفق مع مشيئة الله في كثير من الأمور، وأيضا قد لا تصلح للتنفيذ في هذا العصر. وأصبحت مثل هذه القوانين واللوائح ليست قيودا في أيدي مرشح البابوية، ولكنها للأسف قيود وسلاسل للكنيسة، حتى لا تنعم بحرية الله المطلقة في اختيار الله للآب البطريرك. وعلى حد تعبير بولس الرسول، أشتاق أن أرى قداسة البابا الجديد بطريركا، ولكن “مَا خَلاَ هَذِهِ الْقُيُودَ” (اعمال 26 : 29).

ونحن الآن نعاني من نتيجة ما صنعه ابائنا ومانصنعه نحن بلا تفكير هادئ مستنير. إذ كلما نفرض شروطا أكثر لاختيار المرشحين، ونحصره في مجموعة أصغر- بمثل هذه القوانين واللوائح الحاكمة – قد نخسر نحن اختيار الله للأفضل. أليس الله حرا في اختيار من يراه للبابوية؟ فلماذا كل هذه القوانين واللوائح التى قد تتنافى – في كثير من الأحيان – مع فكر الله الواضح ومشيئته المعلنة بقوة على صفحات الكتاب المقدس؟

معروف أن كلمة “بطريرك” تعني “أب الآباء” أو “رئيس الآباء”، ولم تعرف كلمة “بطريرك” إلا في القرن الخامس الميلادى، فقد أستعمل هذا اللقب لأول مرة في عهد الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير (401-450م) وكان الإمبراطور ثيؤدوسيوس هو أول من دعا أسقف روما “بطريركًا”.

أطلق الروح القدس  لقب رَئِيسُ الآبَاءِ” على “ابراهيم” (عبرانيين 7 : 4)،  ثم صار هذا اللقب على “أبراهيم واسحق ويعقوب” وأيضا أولاد يعقوب الاثنى عشر الذين قال عنهم القديس اسطفانوس: “رُؤَسَاءَ الآبَاءِ الاِثْنَيْ عَشَرَ” (اعمال 7 : 8). ومن وجهة التقليد الكنسى العام، تطلق كلمة “بطريرك” على تلاميذ الرب الإثنى عشر، وعلى السبعين رسولًا، والقديس مرقس الرسول هو “البطريرك” الأول لكرسى كنيسة الإسكندرية.

السؤال البسيط الذي يطرح نفسه الآن، من الذي دعى أبراهيم وأعطاه النعمة ليكون أب للمؤمنين جميعا؟ ومن الذي دعا التلاميذ الاثنى عشر وأعطاعم النعمة ليكونوا أول بطاركة للكنيسة المسيحية؟ ومن الذي دعا القديس مرقس الرسول وأعطاه النعمة ليكون أول بطريرك لكنيسة الأسكندرية؟ أليس هو الله نفسه بمشيئته المطلقة، الذي “مِنْهُ تُسَمَّى كُلُّ عَشِيرَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَعَلَى الأَرْضِ” (افسس 3 : 15)؟ قال الرب يسوع لتلاميذه: “أَلَيْسَ أَنِّي أَنَا اخْتَرْتُكُمْ الاِثْنَيْ عَشَرَ؟ وَوَاحِدٌ مِنْكُمْ شَيْطَانٌ!” (يوحنا 6 : 70)، لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ” (يوحنا 15 : 16).

ولهذا يعلن كبير الأساقفة سلطان الله المطلق، وعمله في اختيار البابا في طقس رسامته: “أيها الإله الحقيقي وحده مع ابنك الوحيد والروح القدس هذا الذي من قبله نسأل ونضرع إلى صلاحك عن ابنك (فلان) هذا الذي أفرزته ومجدته واصطفيته رئيس كهنة على كل بيعتك ليكون رئيساً ومقدماً لشعبك”.

لم نسمع مطلقا أن الله قد استشار أحدا في اختيار الأشخاص للمهام الإلهية الكبيرة، لأنه “مَنْ عَرَفَ فِكْرَ الرَّبِّ أَوْ مَنْ صَارَ لَهُ مُشِيراً؟” (رومية 11 : 34). ففي اختيار داود ليكون ملكا، اشترك صموئيل النبي مع يسى في تنفيذ اجراءات الاختار، ولكن كانت الكلمة المطلقة في الاختيار لله. . فقد كان من رأي صموئيل إختيار “إلياب” أخو “داود” لأنه “طويل القامة”، ولكن الرب رفض مثل هذه الاعتبارات التي وضعها صموئيل كقيود للاختيار، وقال لصموئيل: “لاَ تَنْظُرْ إِلَى مَنْظَرِهِ وَطُولِ قَامَتِهِ لأَنِّي قَدْ رَفَضْتُهُ. لأَنَّهُ لَيْسَ كَمَا يَنْظُرُ الْإِنْسَانُ. لأَنَّ الْإِنْسَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْعَيْنَيْنِ، وَأَمَّا الرَّبُّ فَإِنَّهُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَلْبِ” (1 صموئيل 16 : 6-7)، وأعلن الرب اختياره في النهاية لداود الذي قيل عنه أنه “الصغير” الذي “يرعى الغنم” (1 صموئيل 16 : 11).

وقد يكون اختيار الله بمثابة مفاجأة للشخص بل وربما عجبا للكنيسة كلها، “لأَنَّ جَهَالَةَ اللهِ أَحْكَمُ مِنَ النَّاسِ! وَضَعْفَ اللهِ أَقْوَى مِنَ النَّاسِ! فَانْظُرُوا دَعْوَتَكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ لَيْسَ كَثِيرُونَ حُكَمَاءُ حَسَبَ الْجَسَدِ. لَيْسَ كَثِيرُونَ أَقْوِيَاءُ. لَيْسَ كَثِيرُونَ شُرَفَاءُ. بَلِ اخْتَارَ اللهُ جُهَّالَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الْحُكَمَاءَ وَاخْتَارَ اللهُ ضُعَفَاءَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الأَقْوِيَاءَ وَاخْتَارَ اللهُ أَدْنِيَاءَ الْعَالَمِ وَالْمُزْدَرَى وَغَيْرَ الْمَوْجُودِ لِيُبْطِلَ الْمَوْجُودَ لِكَيْ لاَ يَفْتَخِرَ كُلُّ ذِي جَسَدٍ أَمَامَهُ” (1 كورنثوس 1 : 25-29)..

الأمر لا يرتبط باعتبارات وقوانين ولوائح، ولكن المهم هو “مَنْ هُوَ الْوَكِيلُ الأَمِينُ الْحَكِيمُ الَّذِي يُقِيمُهُ سَيِّدُهُ عَلَى خَدَمِهِ” (لوقا 12 : 42)، ومن هو الذي سيسمع صوت سيده: “نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ وَالأَمِينُ. كُنْتَ أَمِيناً فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. ادْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ” (متى 25 : 21، 23، لوقا 17:19).

كان اختيار الله لشاول ليكون فيما بعد القديس العظيم بولس الرسول أمرا يفوق تصور أي عقل. فقد قال عن نفسه: “أُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. فَإِنَّكُمْ سَمِعْتُمْ بِسِيرَتِي قَبْلاً فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ، أَنِّي كُنْتُ أَضْطَهِدُ كَنِيسَةَ اللهِ بِإِفْرَاطٍ وَأُتْلِفُهَا. وَكُنْتُ أَتَقَدَّمُ فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ عَلَى كَثِيرِينَ مِنْ أَتْرَابِي فِي جِنْسِي، إِذْ كُنْتُ أَوْفَرَ غَيْرَةً فِي تَقْلِيدَاتِ آبَائِي. وَلَكِنْ لَمَّا سَرَّ اللهَ الَّذِي أَفْرَزَنِي مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَدَعَانِي بِنِعْمَتِهِ” (غلاطية 1 : 11-15).

ولما طلب الرب من حنانيا أن يذهب لشاول، تردد ولم يقبل في البداية، وأجاب الرب: “يَا رَبُّ قَدْ سَمِعْتُ مِنْ كَثِيرِينَ عَنْ هَذَا الرَّجُلِ كَمْ مِنَ الشُّرُورِ فَعَلَ بِقِدِّيسِيكَ فِي أُورُشَلِيمَ. وَهَهُنَا لَهُ سُلْطَانٌ مِنْ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ أَنْ يُوثِقَ جَمِيعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ بِاسْمِكَ”. فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: “اذْهَبْ لأَنَّ هَذَا لِي إِنَاءٌ مُخْتَارٌ لِيَحْمِلَ اسْمِي أَمَامَ أُمَمٍ وَمُلُوكٍ وَبَنِي إِسْرَائِيلَ. لأَنِّي سَأُرِيهِ كَمْ يَنْبَغِي أَنْ يَتَأَلَّمَ مِنْ أَجْلِ اسْمِي” (اعمال 9 : 13-16).

وكان دخول شاول بمثابة مفاجأة وعجب في الكنيسة. فلما رأوه يكروز في المجامع بالمسيح “أَنْ هَذَا هُوَ ابْنُ اللهِ”، تعجبوا قائلين: “أَلَيْسَ هَذَا هُوَ الَّذِي أَهْلَكَ فِي أُورُشَلِيمَ الَّذِينَ يَدْعُونَ بِهَذَا الاِسْمِ وَقَدْ جَاءَ إِلَى هُنَا: لِيَسُوقَهُمْ مُوثَقِينَ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ؟” (اعمال 9 : 20-21). والآن أي قانون أو لائحة كنسية كانت تسمح أن يكون “شاول” رسولا في الكنيسة؟

وعلاوة على مشيئة الله المطلقة في إختيار رئيس الآباء – بل وكل الرتب الكهنوتية – فهو أيضا الذي يمنح نعمة الروح القدس لإقامة الأب البطريرك وكل الرتب الكهنوتية، في المسيح يسوع. ولذلك نسمع تسبحة الأربعة المخلوقات الحية: “مُسْتَحِقٌّ أَنْتَ… لأَنَّكَ ذُبِحْتَ وَاشْتَرَيْتَنَا لِلَّهِ بِدَمِكَ مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَشَعْبٍ وَأُمَّةٍ، وَجَعَلْتَنَا لِإِلَهِنَا مُلُوكاً وَكَهَنَةً، فَسَنَمْلِكُ عَلَى الأَرْضِ” (رؤيا 5 : 9-10).

ولذلك يطلب كبير الأساقفة حلول نعمة الروح القدس في صلوات رسامة الأب البطريرك، فيقول:  ”أفض عليه الروح الرئاسي الذي لمعرفتك… الروح القدس روح الحق روح الكمال المعزي هذا الذي أعطيته لرسلك القديسين ولأنبيائك. امنحه يارب قضيب قوتك الذي صعد من أصل يسى هذا الذي استراح عليه سبعة أرواح الله الموسقة من ثمار البر. روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة. روح المعرفة والتقوى…  امنحه يارب سلطان روح قدسك… واحفظ كهنوته بلا عيب إلى الانقضاء ليخدمك بذبائح رحية كل حين كرتبة رئيس الكهنة الأعظم الذي في السماوات يسوع المسيح ربنا هذا الذي من قبله المجد والإكرام والعز يليق بك معه والروح القدس الآن وكل أوان”

أؤمن أن اختيار الله للأب البطريرك هو عمل سيادي يخص مشيئة الله المطلقة، وينفذه بروحه القدوس. لذلك قال الرب لنيقوديموس: “اَلرِّيحُ [الروح] تَهُبُّ حَيْثُ تَشَاءُ وَتَسْمَعُ صَوْتَهَا لَكِنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ تَأْتِي وَلاَ إِلَى أَيْنَ تَذْهَبُ. هَكَذَا كُلُّ مَنْ وُلِدَ مِنَ الرُّوحِ” (يوحنا 3 : 8). ماذا لو أراد الرب أن يكون البطريرك الجديد مطرانا أو أسقفا أوراهبا أو حتى علمانيا متزوجا؟ أتري يستطيع أحد أن يمنع الروح القدس ليختار ويعمل في من يشاء؟ أم مازلنا نطلب بطريركا مقيدا بقيود مشيئتنا البشرية؟ وإلى متى سنظل تحت قيود الاحتكام إلى القوانين واللوائح البشرية وصناديق الانتخاب؟

ومن يطالع تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية يجد أن هناك مطارنة وأساقفة تمت رسامتهم باباوات بطاركة، بل وهناك علمانيين مدنيين متزوجين وصل عددهم إلي نحو 42، وذلك منذ دخول المسيحية مصر علي يد مار مرقس الرسول البطريرك الأول في تاريخ الكنيسة القبطية.

كانت الكنيسة الأولى – في سفر الأعمال – تخدم الرب وتصوم وتصلى، وتطلب إعلان الروح القدس، بعيدا عن سلاسل وقيود القوانين واللوائح التي صنعناها على مر العصور. ويقدم لنا سفر الأعمال مثالا لذلك: “كَانَ فِي أَنْطَاكِيَةَ فِي الْكَنِيسَةِ هُنَاكَ أَنْبِيَاءُ وَمُعَلِّمُونَ: بَرْنَابَا وَسِمْعَانُ… وَلُوكِيُوسُ الْقَيْرَوَانِيُّ وَمَنَايِنُ… وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ: أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الَّذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ. فَصَامُوا حِينَئِذٍ وَصَلُّوا وَوَضَعُوا عَلَيْهِمَا الأَيَادِيَ ثُمَّ أَطْلَقُوهُمَا” (اعمال 13 : 1-3). ألا يزال الروح القدس قادرا على تدبير قيادة الكنيسة؟

أنا لست صاحب كلام، لا في هذا الأمر ولا غيره، ولكني فقط أردت أن أطرح الموضوع، والأمر متروك الأباء المعتبرون أعمدة بالكنيسة. “لَيْسَ لَنَا يَا رَبُّ لَيْسَ لَنَا لَكِنْ لاِسْمِكَ أَعْطِ مَجْداً مِنْ أَجْلِ رَحْمَتِكَ مِنْ أَجْلِ أَمَانَتِكَ” (مزامير 115 : 1).

القمص أبرام سليمان

frsleman@CopticChurch.net