A Covering Over All Glory

“Over all the glory there will be a covering” (Isaiah 4: 5, NKJV), but has the glory departed from our personal life and the church’s matters, so that everything is exposed on social media?
We have given what is holy to the dogs and have thrown our pearls before the swine (Matthew 7:6). So we should not wait for consolation by wearing black when they trample us under their feet, and turn and tear us in pieces (Matthew 6: 7).
I am not talking about sharing the word of God or messages of congratulations or condolences on social media …
But where is the privacy of our family matters? Where is the privacy in the matters of the church? Where is the privacy of the clergy and the people?
Has the glory departed and we are only left with shame that we share on the social media? Or – I would say – how dare we expose the glory? “Therefore the prudent keep silent at that time, For it is an evil time” (Amos 5: 13, NKJV).

على كل مجد غطاء

“عَلَى كُلِّ مَجْدٍ غِطَاءً” (اشعياء 4 : 5)، ولكن هل ضاع المجد من أمور حياتنا الشخصية والكنسية حتى يكون كل شييء عريان ومكشوف على مواقع التواصل الاجتماعي؟
لقد ألقينا الأمور المقدسة والدرر تحت أرجل الكلاب والخنازير، فلا ننتظر العزاء بلبس السواد حينما تلتفت وتمزقنا (متى 7 : 6).
لا اتكلم عن مشاركة كلمة الله أو رسائل التهنئة أو التعزية على مواقع التواصل الاجتماعي…
ولكن أين هي خصوصيات أمور الأسرة؟ وأين هي خصوصيات أمور الكنيسة؟ وأين هي خصوصيات الاكليروس والشعب؟
هل رحل عنا المجد ولم يتبقى لنا سواء العار الذي ننشره على صفحات التواصل الاجتماعي؟ أو – علي أحسن تقدير – لماذا نجعل المجد مكشوفا بلا غطاء؟ “لِذَلِكَ يَصْمُتُ الْعَاقِلُ فِي ذَلِكَ الزَّمَانِ، لأَنَّهُ زَمَانٌ رَدِيءٌ” (عاموس 5 : 13).