Papal Election Controversy

It has never crossed my thoughts that one day I would be honored be one of the voters in the Papal Election. However, in fact, I pleaded with God not to make me drink of this cup for two reasons: first, my hope is not to fall into confusion by favoring one nominee over another, and the second reason is to avoid falling – like others – into the trap of objecting against any of the nominees, as required by the bylaws of the elections.

With regard to the second reason, I do not ever think that the spirit of “objections” is in accordance with my nature. During the long years in my ministry in the Church, I have never viewed any of the Church fathers in a negative manner. I see in them the greatness of the Holy Spirit working in them, to the glory of God’s name, despite any of their human weaknesses. I see in them the finest of magnificence, in the righteousness of Christ. They are our fathers and instructors who preach to us the word of God (Hebrews 7:13).

But what can we say about many of the objections that we are hearing on certain nominees? What will be the outcome of this controversy? How can we depart from the trap of the objections on the papal nominees?

I have already published – by the grace of God – two articles on the election of His Holiness the new Pope, before the names of the candidates were announced. The first article is titled: “The New Pope and the Contemporary challenges” and the second is: “The Nomination to the Papacy”. In them, I think I have explained what we hope His Holiness the New Pope to be, the method of his election, and how to object on any of the nominees, if needed and in the right manner. I do not wish to repeat what has already been published in this article.

I would like to mention here that our vision for the glorious work of the Spirit of God in the Church Fathers, and their splendor in the righteousness of Christ, does not mean in any way to deny or ignore their human weaknesses. The Orthodox Church does not even believe in the infallibility of the Pope. Therefore, it is not surprising that there are reservations, questions, and objections about the nominees with regards to how they deal with people (especially youths), the clergy, their relationship with other denominations, their attitudes toward the government and Muslim brothers, their behavior in financial matters, the extent of their participation in the Church activities at large over the past years, their commitment to the Orthodox way of education and worship, their motives to accept of Papacy’s nomination, etc.

I am not in the position to prove, deny, or defend any weaknesses in any of these areas; this is not the right place to do so. However, you should be assured that God is the Supreme Judge with His searching eyes. He knows how serious any of these weaknesses will be for the future of the Church and its peace. He also knows the validity and seriousness of such matters for the salvation of the nominee and his eternal life. As King David has told us, “The Lord is in His holy temple, The Lord’s throne is in heaven; His eyes behold, His eyelids test the sons of men” (Psalms 11:4).

We must also trust that each of the “Papal Nominees” can faithfully judge himself and his motives. This is certain because all the nominees are honored fathers who know the commandments the Lord and His teachings. As the scriptures said, “no man knows the things of a man, except the spirit of the man which is in him” (1 Corinthians 2:11).

Having said all of this, I still think there is a serious need to avoid potential weaknesses appropriately, in wisdom, so as not to be the position of testing the Lord (Deuteronomy 16:6, Luke 12:4). These weaknesses – if any – may cause a great deal of trouble in the Church, or may be a stumbling block in the life of the nominee, the people of the Church, or others. But it is also essential that this should be done in a spiritual manner, and without adversely impacting the peace of Church or the dignity of any of venerable nominees.

Unfortunately during recent days, much of what is happening in this matter is beyond the measures of decent spiritual and ecclesiastical conduct. Some are declaring their objections publicly on the internet and in the press, out of zeal, as they say. The words of St. Paul the Apostle might be applicable in regards to this: “they have zeal for God, but not according to knowledge” (Romans 10: 2). The “lack of knowledge,” in this regard, is overlooking the proper spiritual and ecclesiastical conduct.

I would hope that the writings of the opponents would be strictly confidential between them and the honored “Papal Nominees”, rather than for public dissemination. The Lord Jesus taught us to sort things out with the brothers in a confidential manner (Matthew 6:15), and if we must conduct ourselves this way with the brothers, how much should we be doing with the venerable fathers? I also hope that – if necessary after that – such objections would be discussed in a confidential manner with H.E. Metropolitan Anba Pakhomious, the Locum Tenens of the Pope, or with the venerable fathers and the distinguished members of the Nominations Committee.

Currently, I do not think these objections are proceeding in accordance with Christ’s Spirit. Have we forgotten that every one of the Church’s Fathers should be honored as men of God and rulers of His people? Is it not written in the scriptures: “You shall not speak evil of a ruler of your people” (Acts 23:5) and “Let the elders who rule well be counted worthy of double honor, especially those who labor in the word and doctrine” (1 Timothy 5:17)? But what is happening now is worse than what is forbidden in the Book of Leviticus (18: 7), and matters have come to be “stumbling block” for many (Matthew 7:18, Luke 1:17, Romans 17:16).

One of those with an objection has named himself explicitly but shares it improperly, while others in this controversy have hidden under false names. Each of them claims to be “speaking truth.” In all the history of the Bible, and the lives of the saints and martyrs, we have not heard of a spokesman of truth who speaks without proper conduct or who is afraid to declare his name. Thus, with the loss of this spiritual and ecclesiastical conduct, such opponents lacked also the “Spirit of Elijah” (Luke 1:17), and the courage of John the Baptist (Mark 18: 6).

Handling these issues in such a manner is not according to the mind of Christ. Neither is issuing threats of releasing (alleged) files that may condemn a nominee, or threatening separation from the Church. It is well known that threats – whatever the theme – are not of the mind of Christ, who when He suffered, “He did not threaten, but committed Himself to Him who judges righteously” (1 Peter 2:23). The releasing of files – if any – is immoral and contrary to the spirit of the love of Christ (1 Peter 4: 8). The call of autocephaly and the separation from the Church is incompatible with the faith in one Church, and the desire of Christ’s heart to be one (John 11:17, 21).

My heart goes out to the Church in Egypt in these circumstances. With the external troubles, in light of the deteriorating conditions in the country, pains come from inside the Church as well, represented by the controversy surrounding the Papal Election. Fears and troubles have come from the outside and inside; there’s no comfort (2 Cor. 7: 5).

My heart also goes out to the Nominations Committee. I thank God that I am not in such a challenging position. I do not know how they will be able to reduce the number of nominees to seven at the most, but I know they will do so according to regulation, no matter what is the price or the outcome. The fear is that the price of such a division will be the splitting of the Church or the Holy Synod, if things continue in the same path. I pray things will never go that way. Moreover, I do not hope for the new Pope or any of the nominees to be disgraced during the process of the election. The question that arises now is: What is the means to get out of controversy, in peace, without stumbling?

In the life of the Lord Jesus Christ, we find the perfect example. He, who is the Son of God, put himself in the place of the foreigner – with His free choice – so He would not be a cause of stumbling to those who demanded Him and Peter to pay the temple tax (Matthew 17: 24-27). Moreover, it is He “who, being in the form of God, did not consider it robbery to be equal with God, but made Himself of no reputation, taking the form of a bondservant, and coming in the likeness of men. And being found in appearance as a man, He humbled Himself and became obedient to the point of death, even the death of the cross” (Philippians 2:6-8).

I do not think that escaping this controversy is in the hands of the Nominations Committee alone; nor is it in the hands of the opponents, whether they are right or wrong. It is primarily in the hands of the Papal Nominees. They are the ones who are considered “the pillars of the Church”, together with venerable fathers in the Holy Synod, and the Nominations Committee (Galatians 9:2). They are “the strong” of whom “bearing the weakness of the weak people” is demanded (Romans 15: 1). Thus they taught us, and thus we believe in them.

I am confident that the Spirit of Christ dwells with the Papal Nominees and that they follow Christ’s example. I believe they share my concerns of the seriousness of this situation. Perhaps many of them will decline to accept their nomination, by their own free choice and in a timely manner, doing so for the peace of the Church and its unity, and to avoid being a stumbling block for many. In the interim, there is no doubt that each one of them will continue to be the first in the heart of the Lord and the Church, by putting himself to be the “last of all and servant of all” (Mark 9:34). This is what we wish for to break the deadlock and to conclude this matter in peace.

Finally, let it be the will of God. We pray to God for the peace and edification to the One, Holy, Catholic and Apostolic Church of God.

Fr. Abraam Sleman – Jersey City, New Jersey

frsleman@CopticChurch.net

مأزق الطعون في الانتخابات البابوية

لم يخطرعلى بالي أبدا أنني يوما ما سأكون أحد الناخبين للمرشحين للبابوية، وكنت أصلي أن يعبر الرب عني هذه الكأس لسببين: أولهما حتى لا أقع في حيرة الاختيار لأحدهم دون الآخر، والسبب الثاني هو لتفادي الوقوع – مع الآخرين – في مأزق  الطعون في أي من المرشحين، حسبما تقتضي لائحة الانتخابات..

وفيما يخص السبب الثاني، لا أعتقد أبدا أن موضوع “الطعون” يتفق مع طبيعتي، لأنه خلال السنين الطويلة في خدمتي بالكنيسة  لم يحدث أبدا أن نظرت لأي من الآباء بصورة سلبية، بل أري فيهم عظمة الروح القدس الذي يستخدم حتى ضعفاتهم لمجد اسم الله، وأراهم كلهم في بر المسيح أروع من الروعة، وهم آباؤنا ومرشدينا الذين كلمونا بكلمة الله (عبرانيين 7:13)…

ولكن ماذا نقول عن ما يدور الآن من جدل بهذا الشأن؟ وماذا نقول عن ما نسمعه من اعتراضات الكثيرين على أشخاص معينين؟ وماذا يمكن أن يترتب على ذلك؟ وكيف يكون الخروج من مأزق وعثرة الطعون في المرشحين للبابوية؟

لقد سبق أن كتبت – بنعمة الرب – مقالين بشأن إختيار قداسة البابا الجديد، قبل إعلان أسماء المرشحين، أولهما هو: “البابا الجديد والتحديات المعاصرة“، والثاني هو: “الترشيح للبابوية الجليلة“، وذكرت الكثير من الملامح التي نرجوها في قداسة البابا الجديد، وطريقة اختياره، وطريقة الاعتراض على الآباء المرشحين. ولا أريد تكرار ما سبق أن نشرته، إذ يمكن الرجوع إليه.

ولكنني أود القول هنا أن رؤيتنا لمجد عمل روح الله في آباء الكنيسة، وروعتهم في بر المسيح، لا تعني بأي حال من الأحوال إنكار أو تجاهل الضعفات البشرية، فالكنيسة الأرثوذكسية لا تؤمن حتى بعصمة قداسة البابا، ولذلك ليس غريبا أن يكون هناك تحفظات وتساؤلات واعتراضات بشأن بعض الآباء المرشحين، وذلك فيما يخص طريقة تعامل أحدهم أو بعضهم مع الناس وخاصة الشباب، ومع أصحاب الرتب الكهنوتية، والعلاقة مع الطوائف الأخرى، ومواقفهم من الحكومة و الأخوة المسلمين، وتصرفهم في الأمور المالية، ومدي مشاركتهم في العمل الكنسي العام طوال السنين السابقة، والالتزام بالروح الأرثوذكسية في التعليم والعبادة، ودوافع قبولهم الترشيح للبابوية، وغير ذلك.

ولست في مجال إثبات أو إنكار نقاط الضعف في أي من هذه الأمور – فهذا ليس محله – ولكن يجب أن نعلم جيدا أن الله هو الذي  يحكم أولا في هذه الأمور بعينية الفاحصتين، وهو الذي يعرف مدى خطورة أى من هذه الأمور لمستقبل الكنيسة وسلامها، ويعرف أيضا مدى صحتها وخطورتها علي خلاص الأباء المرشحين وأبديتهم، لأن ” اَلرَّبُّ فِي هَيْكَلِ قُدْسِهِ. الرَّبُّ فِي السَّمَاءِ كُرْسِيُّهُ. عَيْنَاهُ تَنْظُرَانِ. أَجْفَانُهُ تَمْتَحِنُ بَنِي آدَمَ” (مزامير 11 : 4)،

 بل يجب أن نثق أيضا أن كل واحد من ألاباء المرشحين قادر أن يحكم بصدق على نفسه وعلى دوافعه لقبول الترشيح، وهذا الأمر لا يخفى عليهم، وخاصة أن جميعهم من الآباء المكرمين العارفين بوصايا الرب وتعاليمه ، لأنه “مَنْ مِنَ النَّاسِ يَعْرِفُ أُمُورَ الإِنْسَانِ إِلاَّ رُوحُ الإِنْسَانِ الَّذِي فِيهِ؟” (1 كورنثوس 2 : 11)،

ومع هذا كله، أرى أنه من الحكمة ضرورة تفادي مثل هذه الضعفات بقدر الإمكان، حتي لا نكون في موضع تجربة للرب (تثنية 16:6، لوقا 12:4)، ولا تكون هذه الضعفات – ان وجدت – سببا لمتاعب مستقبلة في الكنيسة، أو سببا لعثرة المرشح المختار أو لأي أحد من شعب الكنيسة أو غيرهم. ولكن من الضروري أيضا أن يتم هذا بطريقة روحية، وبدون الاخلال بسلام الكنيسة أو الكرامة اللائقة لأي من الآباء المرشحين الأجلاء.

ولكنني أرى في هذه الأيام أن الكثير مما يحدث في هذا الشأن يتجاوز حدود اللياقة الروحية والكنسية، فالبعض يقومون بنشر اعتراضاتهم علانية على الانترنت وفي الصحافة، بدافع الغيرة – كما يقولون – وفي هذا يصح قول القديس بولس الرسول: “أَشْهَدُ لَهُمْ أَنَّ لَهُمْ غَيْرَةً لِلَّهِ، وَلَكِنْ لَيْسَ حَسَبَ الْمَعْرِفَةِ” (رومية 10 : 2)، و”عدم المعرفة” – في هذا الصدد – هو تجاهل الأصول الروحية والكنسية للتصرف في مثل هذه الأمور.

كنت أرجو أن تكون كتابات المعترضين أمرا في غاية السرية بينهم وبين أصحاب النيافة والآباء الأجلاء موضوع الاعتراض، وليست للنشر العام. فقد علمنا الرب يسوع تسوية الأمور مع الأخوة بطريقة انفرادية (متى 18 : 15)، فإذا كان هكذا يجب السلوك مع الأخوة، فكم يجب أن يكون مع الآباء الأجلاء؟ وكنت أرجو – إذا لزم بعد ذلك – أن تكون مناقشة هذه الأمور بطريقة سرية مع نيافة الحبر الجليل الأنبا باخوميوس القائم مقام، أومع الآباء الأجلاء والأخوة الأفاضل أعضاء لجنة الترشيحات.

ولا أعتقد أن سير الأمور بهذه الطريقة – الجارية الآن – يتفق مع روح المسيح. هل نسينا أن كل أب من آباء الكنيسة له كرامته الخاصة عند الله والناس كرؤساء للشعب؟ وهل نسينا قول الكتاب: “رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً” (اعمال 23 : 5)؟ وهل نسينا المكتوب: ”أَمَّا الشُّيُوخُ الْمُدَبِّرُونَ حَسَناً فَلْيُحْسَبُوا أَهْلاً لِكَرَامَةٍ مُضَاعَفَةٍ، وَلاَ سِيَّمَا الَّذِينَ يَتْعَبُونَ فِي الْكَلِمَةِ وَالتَّعْلِيمِ” (1 تيموثاوس 5 : 17)؟  ولكن ما يحدث الآن هو أسوأ مما نهى عنه سفر اللاويين (لاويين 18 : 7)، والأمور وصلت إلى حد “العثرة” للكثيرين (متى 7:18، لوقا 1:17، روميه 17:16).

وفي الوقت الذي كشف فيه أحد الأباء المعترضين عن أسمه صراحة – في جدال لم يجب أن يكون – اختفى الكثيرون من أصحاب الطعون تحت أسماء وهمية، وكل منهم يدعي أنه “ناطق بالحق”. ولكننا في الحقيقة لم نرى أبدا – في كل تاريخ الكتاب المقدس وسير القديسين والشهداء – أي ناطق للحق خائف من الاعلان عن شخصيته، ولذلك مع فقدانهم للياقة الروحية والكنسية افتقدوا أيضا  ”روح إيليا” (لوقا 1 : 17)، وشجاعة يوحنا المعمدان (مرقس 18:6).

الأمر الذي يؤكد أيضا بالأكثر – أن تناول الأمور بمثل هذه الطريقة ليس حسب فكر المسيح – هو التهديد سواء بنشر ملفات تدين أي من المرشحين، أو الانفصال عن الكنيسة وغير ذلك. ومعروف أن التهديد – مهما كان موضوعه – ليس من فكر المسيح الذي “إِذْ تَأَلَّمَ لَمْ يَكُنْ يُهَدِّدُ، بَلْ كَانَ يُسَلِّمُ لِمَنْ يَقْضِي بِعَدْلٍ” (1بطرس 2 : 23). كما أن نشر الملفات – ان وجدت – أمر غير أخلاقي، ويتنافى مع روح محبة المسيح (1بطرس 4 : 8) ، والتهديد بالانفصال عن الكنيسة أمر يتنافي مع الايمان بالكنيسة الواحدة، ورغبة قلب الرب يسوع في وحدة الكنيسة (يوحنا 11:17، 21).

قلبي مع الكنيسة في مصر في هذه الظروف، فمع أوجاعها من الخارج – في ظل الظروف السيئة في البلاد – تأتي الأوجاع من داخل الكنيسة أيضا، ممثلة في عثرة الطعون في المرشحين للبابوية، وصارت المخاوف والخصومات من الخارج ومن الداخل، وليس هناك راحة (2 كورنثوس 7 : 5)…

قلبي أيضا مع لجنة الترشيحات، وأشكر الله أنني لست واحدا منهم، ولا أعلم كيف سيستطيعون تخفيض عدد المرشحين إلى سبعة اشخاص على الأكثر، ولكنني أعلم أنهم سيفعلون هكذا حسب اللائحة مهما كان الثمن أو النتيجة… وربما سيكون الثمن هو انقسام الكنيسة أو المجمع المقدس، إذا استمرت الأمور بهذه الطريقة، وهذا أمر لا نرجوه، كما لا نرجو لبابا الكنيسة الجديد أو لأي من الأباء المرشحين أدنى تجريح. السؤال الذي يطرح نفسه الآن: ما هي الوسيلة للخروج – من مأزق الطعون في المرشحين للبابوية –  بسلام دون عثرة أو تجريح؟…

لنا في حياة الرب يسوع المسيح القدوة للخلاص من مأزق عثرة الطعون في الترشيحات للبابوية، فقد وضع ابن الله نفسه في مركز الاجنبي – بحرية كاملة – لكي لا يكون سببا في عثرة لأحد، وذلك حينما طلب السيد المسيح من بطرس أن يدفع ضريبة الدرهمين، نيابة عنه وعن نفسه- بحرية مطلقة – حتى لا يعثر الذين “يَأْخُذُونَ الدِّرْهَمَيْنِ”  (متى 17 : 24-27).  والأكثر من ذلك أنه وهو “الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلَّهِ. لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ. وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ” (فيلبي 2 : 6-8).

لا أعتقد أن الخروج من مأزق وعثرة الطعون في الترشيحات للبابوية هو أمر في يد لجنة الترشيحات وحدها، ولا في يد المعترضين وحدهم سواء كانوا على حق أو غير حق، ولكن الأمر في يد الآباء الأجلاء المرشحين للبابوية في المركز الأول، فهم المعتبرون أعمدة بالكنيسة، مع الأباء الأجلاء في المجمع المقدس، وفي لجنة الترشيحات (غلاطية 9:2) ، وهم الأقوياء المطلوب منهم احتمال ضعف الضعفاء (رومية 15 : 1).

وعلى مثال الرب يسوع المسيح، أثق أن روح المسيح يسكن في الأباء الأجلاء المرشحين للبابوية، ولعلهم يشاركونني الشعور بخطورة الموقف، ولعل الكثيرون منهم يقدمون اعتذارهم عن قبول الترشيح للبابوية، باختيارهم الحر وفي الوقت المناسب، وذلك حرصا على سلام الكنيسة ووحدتها، وتفاديا لعثرة الكثيرين. ولاشك أن كل واحد منهم سيظل هو الأول في قلب الرب وقلوب شعب الكنيسة، وذلك بوضعه لنفسه بأن يكون “آخِرَ الْكُلِّ وَخَادِماً لِلْكُلّ” (مرقس 9 : 34).. وهذا ما ننشده للخروج من مأزق وعثرة الطعون في المرشحين للبابوية.

الأمر كله متروك لله وللأباء الأجلاء، ونطلب من الله سلاما وبنيانا لكنيسة الله الواحدة الوحيدة المقدسة الجامعة الرسولية. أمين

القمص أبرام سليمان – جرسي سيتي نيو جرسي

frsleman@CopticChurch.net

الترشيح للبابوية الجليلة – القمص أبرام سليمان

في هدوء بعيدا عن الانفعال أود أن أناقش موضوع الترشيح لرتبة البابوبة الجليلة في ضوء كلمة الله، والقوانين الكنسية في هذا الصدد..

  1. في البداية ارجو ألا يفهم أحد أن هذا المقال هو لتأييد أي من الآباء الموقرين المرشحين أو ضد أحدهم، وأمامي الكثير من الاعتبارات منها:

a) أرجو أن أكون أمينا في كل كلمة أكتبها بنعمة الرب كشهادة للحق، ففي ذهني وقلبي قول أشعياء النبي: “وَيْلٌ لِلْقَائِلِينَ لِلشَّرِّ خَيْراً وَلِلْخَيْرِ شَرّاً الْجَاعِلِينَ الظَّلاَمَ نُوراً وَالنُّورَ ظَلاَماً الْجَاعِلِينَ الْمُرَّ حُلْواً وَالْحُلْوَ مُرّاً” (اشعياء 5 : 20).

b) كل أب من آباء الكنيسة له كرامته الخاصة عند الله والناس وفي قلبي كرؤساء للشعب، لأنه مكتوب: “أَمَّا الشُّيُوخُ الْمُدَبِّرُونَ حَسَناً فَلْيُحْسَبُوا أَهْلاً لِكَرَامَةٍ مُضَاعَفَةٍ، وَلاَ سِيَّمَا الَّذِينَ يَتْعَبُونَ فِي الْكَلِمَةِ وَالتَّعْلِيمِ” (1 تيموثاوس 5 : 17)، “رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً” (اعمال 23 : 5).

c) نشكر الله أن كنيستنا – في جيلنا الحالي – تنعم بكوكبة عظيمة من الأباء المطارنة والأساقفة والرهبان الذين لهم تاريخ  طويل وخبرات مباركة في الخدمة، وعيني الرب تفحصان وتنظران، وسيشير الرب لمن يختاره لهذه الرتبة الجليلة في هذا الوقت الحرج من تاريخ الكنيسة.

2. مع الوعي الكامل بايجابيات وسلبيات لائحة 1957 السارية حاليا لانتخاب الآب البطريرك، أرجو من كل قلبي ألا تكون هذه الأمور موضوع انقسام في الكنيسة المقدسة، بل بخضوع بنوي يجب أن نقبل بكل شكر وتقدير ما قرره وما يقرره الأباء المعتبرون أعمدة بالكنيسة في المجمع المقدس برئاسة نيافة القائم مقام الأنبا باخوميوس بشأن إجراءات الترشيح والانتخاب للبابا الجديد، وذلك حفاظا علي وحدة الكنيسة وسلامها، وبالأخص في هذا الوقت العصيب الذي تمر به الكنيسة في مصر…

3. كنت أود لو كانت هناك فرصة مناسبة ليقوم الآباء الموقرون بالمجمع المقدس بتعديل لائحة اختيار الآب البطريرك، وذلك لتناسب ظروف الكنيسة في عصرنا الحالي، بما في ذلك من له الحق في الترشيح ومن له الحق في التزكية والانتخاب.

4. كثيرون عبروا عن رأيهم بعدم قانونية ترشيح الأباء الاساقفة لرتبة البابوية الجليلة، ورأوا أن يكون أعلى رتبة للمرشح هي رتبة “قمص”، واستندوا إلي هذا بالاشارة إلي كثير من القوانين الكنسية بما في ذلك قانون 15 لمجمع نيقية وقانون 14 للآباء الرسل وغيرها. وإذ أقدر غيرة الكثيرين للالتزام بقوانين الكنيسة، أود أن ألفت النظر إلى الآتي:

a) قوانين الأباء الرسل وقوانين نيقية وغيرها – في هذا الصدد – هي قوانين مسكونية تحكم العلاقة بين الكراسي المسكونية مثل كرسي الاسكندرية وأورشليم والقسطنطينية وغيرها. ولسنا بصدد مثل هذه الحالات في جيلنا الحاضر، فلم نسمع عن أسقف في الكنيسة القبطية تقدم لرسامته بطريركا في الكنيسة السريانية مثلا للاستيلاء عليها، أو لتوسيع كرسي الاسكندرية.

b) هذه القوانين الكنسية  تحرم انتقال اسقف من ابروشيته إلى أبروشية أخرى في حالات السعي والمحاولة بنفسه للانتقال بهدف الاستيلاء على رعية ليست له أو لتوسيع أبروشيته. ولا أعتقد أننا بصدد مثل هذا الأمر في جيلنا الحاضر، فلم نسمع عن أسقف كرسي في الكنيسة القبطية قام بالسطو على إيبارشية أخري للاستيلاء عليها، أو توسيع إيبارشيته.

c) بخصوص ما يقال عن موضوع السعي لرتبة البابوية، أقول باستحياء شديد أن هذا الأمر يعرفه الرب وحده، وهو الذي يكشف ذلك للجنة الترشيحات، وهم أعلم بمجريات الأمور في الأحوال الكنسية، بما لهم من حكمة إلهية وتاريخ مبارك في الخدمة وغيرة مقدسة على سلام الكنيسة ووحدتها، ولهم دراية أكثر بتاريخ وخدمة الآباء المرشحين، ويساعدهم في ذلك ما يقدم لهم من طعون موضوعية أمينة.

5-  ماورد ذكره في بند 4 عاليه بخصوص قانون 14 للآباء الرسل بشأن عدم السعي الشخصي لرتبة البابوية الجليلة يتفق مع الفكر الكتابي الذي يحتم:

a)    “وَلاَ يَأْخُذُ أَحَدٌ هَذِهِ الْوَظِيفَةَ [الكرامة] بِنَفْسِهِ، بَلِ الْمَدْعُّوُ مِنَ اللهِ، كَمَا هَارُونُ أَيْضاً” (عبرانيين 5 : 4).

b)    “إِذاً مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ قَائِمٌ فَلْيَنْظُرْ أَنْ لاَ يَسْقُطَ” (1 كورنثوس 10 : 12).

c)    “فَإِنِّي أَقُولُ بِالنِّعْمَةِ الْمُعْطَاةِ لِي لِكُلِّ مَنْ هُوَ بَيْنَكُمْ: أَنْ لاَ يَرْتَئِيَ فَوْقَ مَا يَنْبَغِي أَنْ يَرْتَئِيَ بَلْ يَرْتَئِيَ إِلَى التَّعَقُّلِ كَمَا قَسَمَ اللهُ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِقْدَاراً مِنَ الإِيمَانِ” (رومية 12 : 3).

6- القوانين الكنسية لا تمانع من اختيار الأب الأسقف وترقيتة إلى رتبة رئيس أساقفة، وذلك لمنفعة الكنيسة وبطريقة روحية مقبولة، كما ورد في قانون 14 للآباء الرسل، وذلك بالاشتراطات التالية:

a) لا يكون ذلك بناء على طلب الأسقف نفسه: “لا يفعل ذلك من تلقاء نفسه”.

b) أن يكون ذلك لمنفعة الكنيسة: “إذا كان في استطاعته ان يوزع هناك كلام التقوى بافادة أكبر”

c) أن يكون ذلك ” بمشورة كثير من الأساقفة”

d) ان يكون النقل بالحاح كثير من الأساقفة “وتوسل كثير”.

7-  ماورد ذكره في بند 6 عاليه بخصوص قانون 14 للآباء الرسل بشأن عدم الممانعة من اختيار الأسقف لرتبة الأب البطريرك لمنفعة للكنيسة وبالأخص من أجل الكرازة بالكلمة، فهذا أمر يتفق مع الفكر الكتابي الذي يحتم:

a) أنه لمجد الله أن يوضع السراج المنير على المنارة: “وَلاَ يُوقِدُونَ سِرَاجاً وَيَضَعُونَهُ تَحْتَ الْمِكْيَالِ بَلْ عَلَى الْمَنَارَةِ فَيُضِيءُ لِجَمِيعِ الَّذِينَ فِي الْبَيْتِ. فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هَكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ” (متى 5 : 15-16).

b) في مثل السيد والعبيد الذي سلمهم الأمناء، أرسى الرب يسوع مبدأ “إِنَّ كُلَّ مَنْ لَهُ [أمانة أوخدمة مثمرة] يُعْطَى، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ” (لوقا 19 : 16-26)، وقال لعبده الأمين: “نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ لأَنَّكَ كُنْتَ أَمِيناً فِي الْقَلِيلِ فَلْيَكُنْ لَكَ سُلْطَانٌ عَلَى عَشْرِ مُدُنٍ”، أما غير الأمين، فقد قال عنه: “خُذُوا مِنْهُ الْمَنَا وَأَعْطُوهُ لِلَّذِي عِنْدَهُ الْعَشَرَةُ الأَمْنَاءُ”.

c) مثل هذا المبدأ معمول به في ترقية الشماس إلى رئيس شمامسة والقس إلى قمص والأسقف إلى مطران، فلماذا لا يطبق على رتبة رئيس الأساقفة؟ فإذا كان روح الله يقبل أن يمسح راهبا ليكون رئيس أساقفة ألا يقبل أن يمسح مطرانا أو أسقفا أمينا له خدمة مباركة أن يكون رئيس أساقفة؟ “اَلرِّيحُ تَهُبُّ حَيْثُ تَشَاءُ وَتَسْمَعُ صَوْتَهَا لَكِنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ تَأْتِي وَلاَ إِلَى أَيْنَ تَذْهَبُ. هَكَذَا كُلُّ مَنْ وُلِدَ مِنَ الرُّوحِ” (يوحنا 3 : 8).

8-  تعليقا على ما ذكرته في بنود (6، 7) عاليه، أشير إلى موقف ورأي مثلث الرحمات البابا الأنبا شنوده الثالث في هذا الأمر:

a) قبول مثلث الرحمات البابا الأنبا شنوده الثالث لرتبة البابوية معناه قبوله الضمني لمبدأ ترقية الأب الأسقف  لرتبة الأب البطريرك، حيث كان قداسته أسقفا عاما قبل اختياره ليكون البابا البطريرك.  

b) ذكر أحد الآباء المطارنة الموقرين أن مثلث الرحمات البابا الأنبا شنوده الثالث قد صرح في حديث مع نيافته بعدم ممانعته بترشيح الآباء الأساقفة، مستندا على تقديره لخبرة الأب الأسقف في الخدمة. هذا التصريح لمثلث الرحمات البابا الأنبا شنوده الثالث ورد في حديث تلفزيوني قبل انتقال قداسته ببضعة شهور، ولم ينفه أحد.

c) رفض المتنيح البابا الأنبا شنوده الثالث بشدة تعديل لائحة 1957، وكان من اسباب رفضه التي أعلنها جهارا هو حتي لا تكون التعديلات سببا لترجيح بعض المرشحين أو لاستبعاد بعضهم. كما أصر على مبدأ “القرعة الهيكلية” ليكون الرأي النهائي لله وحده.

 d) ما ورد عاليه من جهة قداسة البابا يعنبر نوعا من المراجعة والتعديل لما سبق أن كتبه قداسة البابا قبل رهبنته في مجلة مدارس الأحد، وهذا التراجع حدث بعد مشواره الطويله في الخدمة كبطريرك. وحتى لا ينزعج القارئ مما أقوله، أود أن أذكر أن مبدأ “التراجعات” معروف في تاريخ القديسين مثل “تراجعات القديس أغسطينوس”، وتحدث هذه التراجعات نتيجة رؤية الأمور بنظرة أعمق، وهو أمر مقبول طالما أنه لا يتعارض مع رؤية الكتاب المقدس والقوانين الكنسية المعترف بها.

 e) تاريخ العلاقة الحميمة والحب المتبادل بين مثلث الرحمات البابا الأنبا شنوده الثالث – بعد رسامته بطريركا – والمتنيح القمص بيشوي كامل، يعتبر أيضا نوعا من التراجعات من جانب المتنيح القمص بيشوي كامل بشأن ما كتبه سابقا في هذا الصدد قبل انتخاب قداسة البابا الأنبا شنوده الثالث حيث كان قداسته أسقفا عاما قبل رسامته بطريركا ولم يكن هذا أمرا مقبولا في نظر المتنيح القمص بيشوي كامل.

9. من الناحية القانونية البحتة، أخشى أن يكون صدور قرار من المجمع المقدس باستبعاد أي جماعة من المذكورين في لائحة 1957، سببا للطعن في قانونية اختيار البابا فيما بعد، الأمر الذي قد يؤدي بالكنيسة بأن يكون لها أب بطريرك جديد ولا تعترف الدولة بقانونيته. وهذا الأمر لا يخفي على الأباء الموقرين بالمجمع المقدس والسادة المستشارين بلجنة الترشيحات.

10. بصراحة كاملة أود القول أنه إذا كان اعتراض البعض على ترشيح فئة معينة من المرشحين هو بسبب الاعتراض على شخص بصفة خاصة أو أشخاص من هذه الفئة، ففي هذا الصدد أشير إلى الآتي:

a) الاعتراض على شخص بصفة خاصة أو أشخاص لا يصلح أن يكون مبدأ عاما لاستبعاد فئة بأكملها تشمل آباء معروفين بالحكمة الإلهية والخدمة المباركة ومحبوبين لشعب الرب.

b) موضوع الاستبعاد من الترشيحات أمر منوط به لجنة الترشيحات، وما يقدم لهم من طعون أمينة وموضوعية بما يكفل سلام الكنيسة ووحدتها ورسالتها الروحية ، كما أنه مسئولية الناخبين في الادلاء بأصواتهم بما تمليه عليهم ضمائرهم المقدسة دون مجاملة أو تحزب.

الخلاصة

هناك الكثير الذي يمكن قوله في هذا الصدد، ولكن أكتفي بهذا القدر. وخلاصة الأمر أنه في حالة الالتزام بلائحة 1957، وبناء على ماورد ذكره في البنود المذكورة عاليه أري أنه:

1- الكتاب المقدس والقوانين الكنسية لا تمنع ترشيح الآباء المطارنة والأساقفة والرهبان، طالما أن ذلك لمنفعة الكنيسة، ويتم بطريقة روحية مقبولة، كما هو مذكور سابقا. 

2- في نهاية عمليات الترشيح والانتخاب، سيكون القرار الأخير في هذا الأمر هو لله وحده. وفي هذا الصدد أشير إلى الآتي:

a. أرجو أن يكون الكل مستعدين لقبول اختيار الله، وإلا ما هو معنى الصلاة في الليتورجيات أن ينعم لنا الرب براعي صالح يرعى شعبه بطهارة وعدل؟ لذلك يجب أن نطلب من القلب أن يكون الاختيار من الله مهما كانت رتبته الكهنوتية.

b.   في اختيار داود ليكون ملكا، اشترك صموئيل النبي مع يسى في اجراءات الاختار، ولكن كانت الكلمة النهائية لله. فقد كان من رأي صموئيل إختيار “إلياب” أخو “داود” لأنه “طويل القامة”، ولكن الرب قال لصموئيل: “لاَ تَنْظُرْ إِلَى مَنْظَرِهِ وَطُولِ قَامَتِهِ لأَنِّي قَدْ رَفَضْتُهُ. لأَنَّهُ لَيْسَ كَمَا يَنْظُرُ الْإِنْسَانُ. لأَنَّ الْإِنْسَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْعَيْنَيْنِ، وَأَمَّا الرَّبُّ فَإِنَّهُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَلْبِ” (1 صموئيل 16 : 6-7)، ووقع الاختيار في النهاية علي داود الذي قيل عنه أنه “الصغير” الذي “يرعى الغنم” (1 صموئيل 16 : 11).

3- من الناحية الرعوية، ومع اتساع دائرة الكرازة المرقسية في العالم كله، لا أرى أن هناك ما يمنع – كتابيا أو كنسيا – من قيام الآب البطريرك الجديد برسامة أساقفة كراسي أو أساقفة عموميين لمناطق الأسكندرية والقاهرة والمهجر..

نطلب من الرب سلاما للكنيسة، ونياحا لنفس أبينا مثلث الرحمات البابا الأنبا شنوده الثالث، وأن يقيم الرب لنا راعيا صالحا يرعى شعبه بالطهارة والبر، بصلوات نيافة الأنبا باخوميوس القائم مقام البطريرك، والأباء أعضاء المجمع المقدس.

القمص أبرام داود سليمان

frsleman@CopticChurch.net

البابا الجديد والتحديات المعاصرة – القمص أبرام سليمان


أثق أن الروح القدس الذي اختار ومسح داود ابن يسى راعي الغنم ليكون ملكا لشعبه، هو نفس الروح القدس الذي اختار ومسح بطرس صياد السمك ليكون واحدا من الرسل العظماء، وهو نفس الروح الذي سيختار ويمسح بابا الكنيسة الجديد…

وفي كثير من المرات عبر التاريخ – أثناء خلو الكرسي البابوي – انزعج الكثيرون بسبب تنفيذ لوائح وقوانين في مخالفة لقوانين بعض المجامع، الأمر الذي يشعر به الكثيرون هذه الأيام أيضا، ويتساءلون بشأنه… وكنت أود لو كانت هناك فرصة مناسبة ليقوم الآباء الموقرون بالمجمع المقدس بتعديل لائحة اختيار الآب البطريرك لتناسب ظروف الكنيسة في عصرنا الحالي، بما في ذلك من له الحق في الترشيح ومن له الحق في التزكية والانتخاب.

Continue reading